22 كانون1 2014

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اذرع روبوتية تساعد مبتوري الاطراف من تحريكها عقليا
اذرع روبوتية تساعد مبتوري الاطراف من تحريكها عقليا

تمكن الاميركي ليزلي بوف الذي فقد الذراعين قبل 40 عاما في حادث كهربائي من الحصول على ذراعين اليتين قد تعيداه الى حياته الطبيعية السابقة ، وهو اول شخص في العالم استطاع ان يستفيد من هذا الاختراع والذي قد طوره مستشفى جون هوبكينز في بالتيمور في الولايات المتحدة الامريكية .

ويعد دمج الالة في الإنسان أحد اهم الافكار التي ركزت عليها القصص في الخيال العلمي وافلام الاثارة في هوليوود ، والتي صورت بعضا من الكائنات الحية نصفها بشري والنصف الاخر عبارة عن اجزاء من روبوتات والات ومجسدات معقدة الشكل والتصميم .

ووجدت مثل هذه الافكار طريقها للتطبيق داخل مختبر الفيزياء التطبيقية APL في جامعة جون هوبكنز الاميركية ، حيث اجرى الباحثون تجارب علمية في العامين الماضيين في محاولة دمج الالة في التركيب البشري الفسيولوجي ونجحوا في اطلاق هذه التكنولوجيا التي هي عبارة عن اذرع روبوتية لها شكل الاطراف .

ويمكن التحكم في هذه الاذرع الروبوتية بالعقل حيث تعمل نفس عمل الاذرع العادية وهو ما يساعد المعاقين وفاقدي الاذرع في الحوادث والحروب من تحريكها باشارات من عقلهم مباشرة وبسرعة قياسية .

وجرب العلماء اختراعهم على الاميركي المتبرع بوف الذي أصبح قادرا على رفع الكؤوس وتنفيذ مجموعة من الاعمال من خلال التحكم فيها بالعقل مثل ما كان يفعل مع أطرافه الطبيعية بعد تدريب عضلاته على استخدام الأذرع الروبوتية .

وقبل ان يقوم المتبرع بإجراء الاختبار خضع لعمليات من اجل تنشيط الاعصاب وربطها بالاذرع الجديدة لتكون جاهزة للتكنولوجيا المتطورة التي ستغير مفهوم العالم عن طريقة التحكم في الأطراف الصناعية .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

تكنولوجيا - متفرقات