23 آذار 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اقيم  اول خط انابيب لنقل الغاز الطبيعي بالولايات المتحدة عام 1858، ولكن اول خط طويل من الانابيب لنقل الغاز أنشيء بها عام 1870، واستعمل هذا الخط لنقل الغاز الطبيعي لمدة عامين ، ثم توقف به العمل بعد ذلك ، وقد كان طول هذا الخط نحو 25كيلو مترا ، واستخدمت في انشائه انابيب من خشب الصنوبر الابيض ، وقد استخدمت الانابيب المصنوعة من الحديد بع ذلك بفترة قصيرة أي في عام1872، وكان قطر الانابيب المستخدمة نحو 5سنتيمترات ، ثم انشئت خطوطو اخرى لنقل الغاز الطبيعي عام1890، واستعملت فيها انابيب من الحديد ذات اقطار أكبر ولكنها لم تزد على 20 سنتميترا .

وابتدا من عام 1925بدأ استخدام خطوط طويلة من الانابيب الصلب لنقل الغاز الطبيعي ، وذلك بعد تقدم صنع الانابيب الملحومة بالكهرباء ،وقد بدأ الغاز منذ ذلك الحين يصل الى كثير من المدن في الولايات المتحدة ، وفي نهاية الاربعينات تم انشاء خط انابيب خاص لنقل البترول من حقول تكساس الى نيويورك ، ويستخدم هذا الخط حاليا لنقل الغاز الطبيعي ، وتستعمل الان في نقل الغاز الطبيعي خطوط من انابيب الصلب تزيد اقطارها في بعض الاحيان على المتر ، ويتكون خط الانابيب عادة من عديد من اطوال الانابيب ، ويتم لحام هذه الانابيب بعضها ببعض باحكام حتى لايتسرب منها الغاز ، ثم تغطي هذه الانابيب من الخارج بنوع خاص من الورق المبلل بالقار لحمايتها من رطوبة الارض وما تحدثة هذه الرطوبة من تاكل في جدرانها ، وينظف خط الانابيب من الداخل بالة خاصة تحمل مجموعة من الفرش ، وتدفع هذه الالة بواسطة الهواء المضغوط داخل خط الانابيب كما تدور الفرش بقوة لتنظيف السطح الداخلي للانابيب من كل ماقد يكون قد علق به من شوائب او فتات ، وبعد ان تنتهي عملية تنظيف السطح الداخلي للانابيب ، يغطي سطحها الخارجي بالقار ، ويتم انزالها في خنادق خاصة على عمق قليل من ةسطح التربة وتغطي جيدا ببقايا الحفر ، ويمكن وضع خط الانانبيب في قاع البحر، وهناك خط من هذا النوع يمتد تحت الماء علي طول شواطيء ولاية لويزيانا بالولايات المتحدة ، ويبلغ لاطوله نحو 90كيلو مترا وينقل الغاز الطبيعي من خليج المكسيك .

وعادة ما يندفع الغاز الطبيع بسرعة كبيرة في خط الانانبيب تحت ضغطه الطبيعي الذي يخرج به البئر ، وتبلغ سرعة جريانه في الانابيب في المعتاد نحو 95-115 كيلو مترا في الساعة ، ولكن هذه السرعة العالية تقل تدريجيا بازدياد المسافة التي يقطعها الغاز ، فهو يفقد جزءا من سرعته نتيجة لاحتكاكه المستمر بالسطح الداخلي للانابيب ، وعادة ما تقام محطات تقوية على مسافات متباعدة علي طول خط الانابيب التي تنقل الغاز الطبييعي تكون مهمتها زيادة ضغط الغاظز وزيادة سرعة جريانه في الانابيب ، ويعتمد عدد محطات التقوية على طول المسافة التي يقطعها خط الانابيب ، وهي تقام عادة علي خطوط الانابيب الطويلة جدا ، ويفصل كل محطة عن الاخرى نحو 300 كيلو متر ، وتدار اغلب هذه المحطات بطريقة اليه ، وتتخذ بها احتياطات مشددة لمنع حدوث الحرائق والانفجارات ، وعند ضغط الغاز بالمضخات لزيادة سرعته ف الانابيب ترتفع درجة حرارته الى حد ما ، ولذلك يتم تبريد هذا الغاز في ابراج خاصة الي درجة الحرارة المعتادة ، ثم عاد حقنة في خط الانابيب ، وينقل الغاز الطبيعي كذلك بين القارات ، وهو ينقل في هذه الحالة على هيئة غاز مسال ، ويتم نقل الغاز بهذه الصورة من شواطيء الجزائر الى شواطيء فرنسا عبر البحر الابيض المتوسط ، كما ينقل الغاز الطبيعي كذلك من سواحل الجزائر الى السواحل الشرقية للولايات المتحدة عبر المحيط الاطلنطي ، وتقتضي هذه الطريقة وجود ناقلات خاصة بها خزنات معزولة ومنخفضة الحرارة تستطيع الاحتفاظ بالغاز في حالة السيولة .

ويوجد حاليا اسطول ضخم من هذه الناقلات يزيد عدد سفنه على ثلاثين  سفينة ، تستطيع كل منها ان تحملب نحو125الفا من الامتار المكعبة من الغاز الطبيعي السائل في خزاناتها ، وهي تعطي عدة بلان من الاقدام المكعبة من االغاز عندما يعود الى طبيعته الغازية في درجة الحرارة العادية ، كذلك يتطلب الامر وجود تجهيزات خاصة لإسالة الغاز الطبيعي في البلد المصدرر للغاز ، وقد اقيم لهذا الغرض مصنع لإسالة الغاز في أرزو  بالجزائر يتم فه ضغط الغاز وتبريده لتسييله حتى يصل حجمه الى نحو جزء من ستمائة جزء من حجمه الاصلي في درجة حرارة الغرفة ، كذلك يقتضي الامر وجود تجهيزات أخري في البلد المستورد للغاز الطبيعي ، يحول فيها الغاز المسال الى غاز يمكن استعماله مباشرة ، وعادة مايتم ذلك بامرار الغاز المسال في مبادلات حرارية خاصة يتم تدفئتها بتيار من المياه السطحية الدافئة للبحر .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

الطاقة البديلة - معلومات عامة