23 آذار 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

عرف الانسان منذ قديم الزمان أن المادة ليست شيئا متصلا ، ولكنها تتكون من وحدات صغيرة جدا لاتقبل الانقسام ، وقد كان الفيلسوف الاغريقي ديموكريتس هو أول من نادى بهذه الفكرة في القرن الخامس  قبل الميلاد ، وقد افترض ديموكرتيس أن جميع المواد مهما تنوعت اصنافها واشكالها ، يكمن تفتيها الى جسيمات متناهية في الصغر لايمكن تقسيمها بعد ذلك الي ماهو أصغر منها ، وأطلق على هذه الجسميات الاساسية للمادة اسم توم وهي كلمة مشتقة من كلمتين أغريقتين وتعني ما لايقبل الانقسام ، وهي مانعرفه نحن اليوم باسم الذرة .

وقد كانت الفكرة الشائعة في ذلك الزمان أن الكون يتكون من عناصر اربعة ، هي الماء والهواء والارض والنار ، وقد نادى بهذه الاراء الفيلسوف الاغريقي امبيدوكليس وهي النظرية التي قدمها  أرسطو فيما بعد باسم نظرية العناصر الاربعة ، وقد سادت نظرية العناصر الاربعة اكثر من الفي عام ، واستمر الاعتقاد بصحتها حتى بداية القرن الخامس عشر ، وقد تنبه الناس في بداية القرن السادس عشر الى الافكار التي نادى بها من قبل الفيلسوف الاغريقي ديموكريتس ، وبدأ بعض علماء ذلك الزمان أمثال جاليليووفرانسيس بيكون وديكارت وبويل ونيوتن يتحققون في تجارتهم من ان المادة ليست شيئا متصلا ، ولكنها تتكون من وحدات متناهية في الصغر ومحددة التركيب .

وفي بداية القرن التاسع عشر ، قدم الكيميائي البريطاني جون دالتون 1766-1844 تصورا للذرة كما نعرفها اليوم ، وافترض أنها اصغر جزء من العنصر يستطيع أن يحمل صفات هذا العنصر ، وان جميع ذرات العنصر الواحد تكون متشابهة تماما ، ولكنها تختلف عن ذرات بقية  العناصر الاخرى ، وقد كان هذا التصور هو بداية قصة الذرة التي عرفها العالم ، واولى الخطوات على ذلك الطريق الطويل من التجارب والبحوث التي شارك فيها رواد كبار امثال طومسون ورذر فورد و نيلز بوهر ، والتي ساهمت في تقدم تصور اكثر دقة لتركيب الذرة .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

الطاقة البديلة - معلومات عامة