1 تشرين1 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أعلن د. محمد القباطي مدير مشروع الطاقة الحرارية عن حفر أول بئر استكشافي للطاقة الحرارية في حقل الليسي– اسبيل محافظة ذمار وان الحفر سيبدأ بعد انتهاء اللجنة من أعمالها و التوصل إلى إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المترتبة عن توقف الحفر خلال الفترة السابقة .

وأوضح مدير مشروع الطاقة الحرارية إن العمل يجري على قدم وساق بإشراف لجنة مشكلة من وزارة النفط والمعادن ووزارة الكهرباء ووزارة المياه والبيئة ووزارة المالية ووزارة التخطيط والسلطة المحلية برئاسة د. حسين الجنيد وكيل وزارة المياة.

وأكد على أن اللجنة تبذل جهود كبيرة من خلال إشراف ومتابعة رئيس الوزراء وكل من وزير النفط والمعادن وكيل وزارة النفط والمعادن المهندس شوقي الخلافي للإسراع بانجاز هذا المشروع الذي يعد الأول من نوعه والذي سيفتح آفاق جديدة أمام الاستثمارات في مجال الطاقة الجيو حرارية.

منوها إلى أن الطاقة الإنتاجية للبئر الواحد عادة تكون من 5-10 ميجاوات ، وانه سيتم بعد الانتهاء من حفر هذا البئر وبتحقيق نتائج ايجابية متوقعة وفقا للدراسات المنفذة من قبل شركة الايطالية ELC وهيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية ممثلة بمشروع الطاقة الحرارية بالتعاون مع مركز الابحاث الدولي CNR, سيتم حفر من 3-6 ابار لتقييم للحقل الحراري .

ويهدف المشروع لتنصيب أول محطة جيوحرارية لإنتاج طاقة كهربائية تقدر بحوالي 50-60 ميجاوات كبداية لتطوير الحقل الحراري.

وبهذا الخصوص أوضح القباطي أن بلادنا كانت قد وقعت اتفاقية مع مرفق البيئة العالمي حصلت بموجبها على منحة من مرفق البيئة العالمي مقدرة بمبلغ 1000.000US$ كدعم فني لاستغلال مصدر الطاقة الحرارية في اليمن في حين أن الحكومة اليمنية ستساهم بمبلغ 1004.000 US$ لحفر أول بئر استكشافي لاستغلال هذا المصدر والاستفادة منه في حل العجز الحاصل في الكهرباء وتشجيع المستثمرين للاستثمار في هذا المجال.

و استغلالا للطاقات المتجددة فان مشروع الطاقة الحرارية يعتبر من واحد من المشاريع الهامة والإستراتيجية والتي توليها الدولة اهتماما خاصا وتضعها في أولوية جداولها ويتأتى ذلك من خلال توجيهات رئيس الوزراء الى الوزارات المعنية بالإسراع في حفر أول بئر استكشافي في حقل الليسي– اسبيل محافظة ذمار.

وفي هذا الاطار أكد مدير مشروع الطاقة الحرارية ان اللجنة الفنية المكلفة من اللجان الوزارية تعقد اجتماعات متتالية في وزارة النفط والمعادن لتسهيل جميع المعوقات لحفر هذا البئر ووضع خطة مزمنة لتنفيذ اعمال الحفر.

وبالإضافة الى حقل الليسي– اسبيل فأنه تجري الدراسات الجيو حرارية الاستكشافية للعديد من الحقول الحرارية الهامة والتي توجد في المنطقة الغربية مثل حقل القفر الحراري في محافظة أب وحقل الشريط الساحلي الممتد على البحر الأحمر الى منطقة المخاء .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

التعليقات  

 
0 #1 عبدالله 2017-02-27 19:15
انشاء الله يتم على خير
اقتباس
 

الطاقة البديلة - الطاقة الجوفية