22 آب 2012

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

الطاقة الحرارية الجوفية
الموضوع هو عبارة عن تعريف و أخبار عن أكتشافات للعمل على أستغلال هذه الأكتشافات لأستخدامها في حياتنا اليومية آملين من الله أن يتحقق ذلك بأسرع وقت ممكن .

الطاقة الحرارية الأرضية هي مصدر طاقة بديل نظيف ومتجدد ، وهي طاقة حرارية مرتفعة ذات منشأ طبيعي مختزنة في الصهارة في باطن الأرض حيث يقدر أن أكثر من 99% من كتلة الكرة الأرضية عبارة عن صخور تتجاوز حرارتها 1000 درجة مئوية ويستفاد من هذه الطاقة الحرارية بشكل أساسي في توليد الكهرباء وفي بعض الأحيان تستخدم للتدفئة عندما تكون الحرارة قريبة من سطح الأرض أو على صورة ينابيع حارة .

هذة الطاقة المتجددة ، نظريا يمكن أن تكفي لتغطية حاجة العالم من الطاقة لمدة 100000 سنة قادمة إلا أن تحويلها إلى طاقة كهربائية هي عملية باهظة التكاليف ، وذلك رغم أن الطاقة الأساسية المادة الأولية مجانية وهي متوفرة بكثرة لكن صعب الحصول عليها .

تعتبر الطاقة الحرارية الأرضية من مصادر الطاقة المتجددة التي استخدمت منذ فترة طويلة من خلال استغلال مياه الينابيع الحارة  حيث يرجع تاريخ استعمالها إلى أكثر من 10000 سنة عندما استخدم الهنود الحمر الينابيع الساخنة لطهي طعامهم .

لا تتوفر الطاقة الحرارية بصورة مباشرة في الطبيعة إلا في مصادر الحرارة الجوفية ، وهذا ما يجعلها سهلة الاستغلال ويقدر احتياطى الطاقة الحرارية الأرضية في حزام عمقه 2000 متر تحت سطح الأرض ما يعادل ما ينتجه 250 مليار طن من الفحم من الطاقة  نظريا يمكن أن يغطي هذا المقدار من الطاقة حاجة العالم من الطاقة لمدة 100000 سنة قادمة .

تقسم مصادر الحصول على الطاقة الحرارية الأرضية إلى قسمين المياه الحارة الجوفية والصخور الحارة التي توجد في المناطق النشطة بركانيا أو في الأعماق البعيدة تحت سطح الأرض ويمكن الاستفادة من المياه الجوفية الحارة والصخورالحارة في توليد الطاقة الكهربائية وتسخين المياه التي تستخدم في التدفئة بالإضافة إلى استعمالها في الكثير من ميادين الصناعة والزراعة الأخرى .

و كما ذكرنا مسبقا في كثير من أحيان تستخدم الطاقة الحرارية الأرضية في تدفئة المنازل عندما تكون الحرارة قريبة من سطح الأرض أو على صورة ينابيع جارة أو عندما تكون درجة حرارتها منخفضة حوالي 65 مئوية ، حيث تكون تكلفة استخراجها واستعمالها معقولة  ففي أيسلندة تنتشر هذه الينابيع الحارة ، ويتم توضيفها لأغراض التدفئة والتسخين .

يعتبر مصدر الطاقة هذا محط أنظار الكثير من الدول المتقدمة ، ويرتب عليها خطط وآمال مستقبلية كبيرة ، وذلك للكثير من إيجابيات هذه الطاقة الفتية .

و من أهم إيجابيات هذه الطاقة :

  • كونها طاقة متجددة ، فهي من مصادر الطاقة التي لاتنفد على الأقل للأجيال القادمة .
  • كونها طاقة نظيفة غير مضرة بالبيئة ، ولا تسبب أي تلوث سواء في استخراجها أو في تحويلها أو استعمالها .
  • توفرها بكميات كبيرة جدا وفي مساحات شاسعة ولأغلب بلدان العالم .
  • قلة تكاليف إنتاج الطاقة بعد التكاليف الأولية لإنتاج المحطة والتي يمكن أن تكون باهضة
  • المردود العالي للطاقة المستخرجة .
  • توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الحرارية الأرضية .
  • تعتبر الطريقة الأولى والأهم للاستفادة من الطاقة الحرارية الأرضية هي بتحويلها إلى طاقة كهربائية ، ويتم ذلك في محطات توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الحرارية الأرضية .


هناك ثلاث أنواع من محطات توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الحرارية الأرضية ، وهي كالتالي:

محطات البخار الجاف:

هذه الطريقة هي أقدم الطرق واكثرها إنتشارا ، وهي نفس الطريقة التي استخدمت في إيطاليا سنة 1904م تستخدم هذه المحطات الماء الموجود بشكل طبيعي في الطبقات الأرضية العميقة والموجود تحت تأثير ضغط وحرارة عاليين ، فيتم استخراجه بواسطة حفر آبار عميقة فيخرج على شكل بخار ماء بسبب حرارته العالية وبسبب فرق الضغط يسير هذا البخار في أنابيب ثم يعرض لتوربينات تدور المولدات الكهربائية التي تنتج الطاقة الكهربائية  يضخ الماء المتكثف إلى الأرض عبر بئر آخر بسمى بئر الحقن .

محطات التبخير:

تستخدم هذه المحطات السوائل الموجودة بضغط عالي تحت الأرض حيث يتم تركزها في وعاء ذي ثقب صغير يؤدي إلى وعاء أخر ذي ضغط معتدل ، فعند حركة السائل من الوعاء الأول إلى الثاني عبر الثقب يتبخر بسبب السرعة وفرق الضغط العالي يحرك البخار التوربين فيحرك بدوره المولدات الكهربائية التي تنتج الكهرباء يضخ الماء المتكثف المتبقي إلى الأرض عبر بئر الحقن .

محطات الدائرة المزدوجة:

تستخدم هذه المحطات السوائل الموجودة تحت الأرض ذات درجة غليان مرتفعة حوالي 200 مئوبة يتم ضخها إلى الأعلى حيث تقوم بتسخين الماء ذي درجة غليان عادية 100 مئوية في أنبوب آخر يمر بمحاذات الأنبوب الساخن يتبخر الماء الذي تم تسخينه بسبب درجة الحرارة المرتفعة للسائل في الأنبوب الآخر يحرك البخار توربين المولد الكهربائي ويتكثف فيعود مجددا إلى محاذات الأنبوب الساخن ، ويتحرك بهذه الطريقة في دوران مستمر يضخ الماء المستخرج مجددا إلى الأرض عبر بئر الحقن .

سلبيات ومعوقات :

رغم كل مميزات الطاقة الحرارية الأرضية ، والتي جعلتها في طليعة مصادر الطاقة البديلة المستقبلية  إلا أن هناك بعض عوامل التي تصعب انتشارها على الأقل في وقتنا الحالي  ومن أهم هذه الأسباب ارتفاع تكلفة إقامة محطات توليد الكهرباء باستخدام الطاقة الحرارية الأرضية  ويرجع السبب في ذلك إلى صعوبة حفر آبار بأعماق سحيقة ووسط درجات حرارة مرتفعة جدا .

ألا أن الطاقة الجوفية يمكن أن تكون مذدوجة الأستخدام كما يمكن أن تكون للحرارة و يمكن كذلك في التبريد في فصل الصيف حيث يمكن أن توضع الأنابيب في جوف الأرض و على عمق 24 متر حيث تكون درجة الحرارة 24+ و هكذا يمكن أن تخفف من الحرارة التي تصل في فصل الصيف الى 40 أو أكثر يمكن أن تخففها الى ال24 و هكذا نحصل على تبريد مجاني .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

الطاقة البديلة - الطاقة الجوفية