25 أيلول 2010

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

تجدد الاحتجاجات في مدينة صحار العمانية
احرق متظاهرون مركز تسوق وتجمعوا في عدة مواقع الاثنين في مدينة صحار الساحلية التي تقع على بعد نحو 200 كم شمال غربي العاصمة العمانية مسقط، في ثالث يوم من الاضطرابات التي شهدت سقوط قتلى في هذا البلد الخليجي المهم استراتيجيا بالنسبة لحركة ناقلات النفط من الخليج


وقال وكالة رويترز للانباء ان قوات الامن اقفلت الشوارع المؤدية الى صحار، في محاولة لعزل المتظاهرين، وحصر المحتجين ومنعهم من الانتشار.

وقال المسؤول في وكالة الانباء العمانية الحكومية عمر العبري ان شخصا واحدا تأكد موته الاحد عندما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق مئات المتظاهرين في شوارع صحار.

السلطان قابوس تحرك بسرعة لتخفيف التوتر

الا ان مسؤولين في مستشفيات المدينة قالوا ان القتلى اثنان وليس واحدا، في حين ذكرت مصادر طبية اخرى قبل ذلك ان العدد بلغ ستة.

ويطالب المتظاهرون بتوفير فرص عمل ومكافحة الفساد وزيادة الأجور، وهو ما دفع السلطان قابوس بن سعيد السبت الى تشكيل حكومة جديدة في محاولة لتخفيف التوتر، استبدل فيها ستة وزراء بآخرين جدد.

كما امر السلطان بتوفير 50 ألف وظيفة جديدة في القطاع العام، واوعز بصرف 150 ريالا (نحو 390 دولار) شهريا للعاطلين عن العمل.

يشار الى ان عمان تسيطر، مع ايران، على مضيق هرمز في الخليج، والذي يمر عبره نحو 40 في المئة من صادرات النفط الى العالم.

قد يهمك ايضا:

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أحداث سلطنة عمان - عاجل من سلطنة عمان