2 أيلول 2010

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك


 
الدب القطبي هو أكبر الثديات الآكلة اللحوم وأكبر الدببة. يتواجد في منطقة القطب الشمالي. وهو أكبر الثدييات الموجودة على الأرض اللاحمة حاليا.
يزن ذكر الدب القطبي البالغ ما بين 400 و 680 كيلوغرام  وطوله بين 2.4 و 3 أمتار
. أما الأنثى فيصل وزنها لنصف هذا الحجم، حيث تزن عادة بين 150 و 249 كيلوغراما ويصل طولها لما بين 1.8 و 2.4 أمتار.
 

 
خصائصها الجسدية متأقلمة مع الحياة في بيئة منخفضة الحرارة، وللمشي على الثلج، الجليد، السباحة في المياه المفتوحة، وصيد الفقمات التي تشكل أغلبية حميتها.
 

 
تولد معظم الدببة القطبية على البر، لكنها تمضي معظم وقتها بالبحر، لذا اسمها العلمي هو "الدب البحري"،وتصطاد على الجليد البحري، حيث تمضي أغلب العام.

ويعتبر الدب القطبي من الأنواع المهددة بالانقراض بسبب الصيد الجائر الذي يستهدفه وظاهرة الإحتباس الحراري أدت أيضا إلى تراجع عدد هذا النوع من الدببة.
 

 
قتل في مضيق كوتزيبو بشمال غرب ألاسكا عام 1960، ذكر دب قطبي قيل أن وزنه 1,002 كجم (2,210 أرطال)  وهو أكبر دب قطبي حتى الآن.

يمتلك الدب القطبي بنية جسدية مماثلة للدب البني ولكنها أطول. يمتلك قوائم قصيرة وأكثر امتلاء بالإضافة لأذنين وذيل صغيرة. وعلى الرغم من قصر قوائم الدب القطبي إلا أنها ضخمة جدا وذلك كي يتوزع ثقل الحيوان عليها أثناء سيره على الثلج أو الجليد الرقيق، ولمساعدته على التجذيف عند السباحة؛ وقد يبلغ عرض القائمة 36 سنتيمتر (12 إنش) عند الفرد البالغ. إن باطن القدم عند هذه الحيوانات مغطى بحليمات صغيرة ناعمة تؤمن لها الثبات على الجليد.
 
 
 
مخالب الدب القطبي قصيرة مكتنزة وتأخذ المخالب شكل المغرفة وذلك ليساعده على التمسك بالجليد وبفرائس ضخمة وللمساعدة على الحفر في الجليد والثلج القاسي.

 يمتلك الدب القطبي 42 سنا تعكس عاداته في الإقتيات على اللحم وتكون أضراس هذه الحيوانات أكثر صغرا وتثليما من أضراس الدب البني، كما تكون الأنياب أكبر وأكثر حدة.

صورة حرارية لدب قطبي تظهر درجة عزلها عن الحرارة الخارجية.
 
 
 
تمتلك هذه الدببة طبقة شحم وتبلغ سماكتها 10 سنتيمترات فتعزل جسم الدب عن الحرارة المنخفضة، بالإضافة لجلدها وفرائها. يتألف فراء الدب القطبي من طبقة من الفراء التحتي الكثيف وطبقة خارجية من الشعر الأولي الذي يظهر لونه بأنه يتراوح بين الأبيض والأسمر، إلا أنه شفاف في الواقع.
 
 
يعتبر الدب القطبي سبّاح ماهر حيث تسبح هذه الدببة باستخدام أسلوب "تجذيف الكلاب" (أي الاستلقاء على بطنها واستخدام يديها وقوائمها بداخل الماء دون أن تخرجها)، حيث يؤمن لها شحمها العوم وتدفع نفسها بالماء بواسطة أكفها الكبيرة الأمامية. تستطيع الدببة القطبية أن تسبح بسرعة ستة أميال في الساعة، وعندما تخطو هذه الحيوانات على البر فهي تميل لأن تمشي بتثاقل وتحافظ على سرعة يبلغ متوسطها حوالي 5.5 كيلومترات بالساعة (3.5 أميال بالساعة

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

غرائب - الطبيعة و الكائنات الحية