21 تموز 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

لقد اجابت أستاذة الأمراض في قسم النساء والتوليد الدكتورة هناء عبد المنعم في كلية الطب جامعة الأزهر

قائلة : الإصابة بالبواسير من المضاعفات المعتاد حدوثها أثناء الحمل

وتحدث نتيجة احتقان الأوردة القادمة من منطقة الشرج والمستقيم ، وذلك بسبب الضغط الهائل الواقع عليها من كبر حجم الرحم ونمو الجنين داخلة ، وأيضا يؤدى إلى الإصابة بدوالى الساقين لدى الحامل. ولابد من التفريق بين البواسير والناسور الشرجى ، وذلك من خلال فحص يقوم به الطبيب المتابع للحمل.

وأوضحت الدكتورة  هناء أن العلاج غالبا ما يكون غير جراحى ، وذلك حتى انتهاء الحمل حيث يشمل الآتى :
. تناول الأطعمة سهلة الهضم والإخراج.

. استعمال غسول مطهر لمنطقة الإصابة.

.استعمال كريمات مسكن موضعي.

. استعمال أدوية ملينة.

. وفى حالة الألم الشديد يوصى الطبيب بنوع من المسكنات الآمنة. أما فى حالة أذا كانت الإصابة بها تجلط دموى ، فيتم تفريغها جراحيا ، وغالبا ما تزول البواسير بعد الانتهاء من فترة الحمل والولادة.



كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

صحة - الطب و الصحة