11 آذار 2013
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

تدخين الجدات يؤدى لإصابة الأحفاد بالربو

كشفت دراسة حديثة أن تدخين الجدات قد يكون مسئولا عن إصابة أحفادهن بالربو ،  وإن كانت الأم نفسها غير مدخنة  ،  وتوصل الباحثون فى معهد لوس أنجلوس لأبحاث الطب الحيوى إلى أن تدخين الجدة قد يزيد خطر إصابة أحفادها بالربو .

وذكر موقع ساينس ورلد ريبورت الأميركى أن الباحثين وجدوا أن إعطاء الجرذان الحوامل مادة النيكوتين قد أدى إلى إنجابها مواليد مصابة بالربو  ،  وكان لافتا أن هذه الجرذان المريضة بالربو قد أنجبت بعد تزاوجها مواليد مصابة بالربو رغم عدم تعرض الجيل الثانى للنيكوتين .

وتظهر النتائج أن النيكوتين بمقدوره أن يغير المادة الوراثية جاعلا الأجيال المقبلة أكثر عرضة لأمراض الجهاز التنفسى مثل الربو  ،  وخلص الباحثون إلى أن المواد الكيميائية والعوامل البيئية يمكن أن تحدد صحة الأفراد وأبنائهم وحتى أحفادهم ،  فالتدخين الذى تتعرض له الحامل لن يؤثر فقط على الجنين فى الرحم ،  بل على الأجيال المقبلة .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

صحة - الطب و الصحة