15 كانون1 2010
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

هي مرض معد تسببه بكتيريا تصيب الإنسان والحيوان.هناك أنواع عديدة من الحيوانات التي تصاب بهذه البكتيريا مثل الماعز والخراف والجمال والبقر اضافة إلى حيوانات أخرى مثل الغزلان وغيرها.

 

 انتقال المرض كيف تنتقل العدوى إلى الإنسان؟

 الإنسان يصاب ببكتيريا الحمى المالطية عن طريق احتكاكه بالحيوانات المصابة أو شرب أو أكل منتجاتها المتلوثة ببكتيريا المرض والعامل الرئيسي في انتقال البكتيريا هو شرب الحليب أو اللبن أو مشتقاتها الملوثة بالبكتيريا وعدم غلي الحليب أو بسترته بالطريقة العلمية الصحيحة قبل شربه.

 

هل بامكان الحمى المالطية أن تنتقل من إنسان مصاب إلى إنسان سليم؟

 بكتيريا الحمى المالطية لا تنتقل عن طريق التنفس ويمكن التعامل مع المريض المصاب بهذا المرض بطريقة طبيعية وقد أكدت الأبحاث أن احتمال انتقال الحمى المالطية من الأم إلى رضيعها عن طريق الرضاعة الطبيعية وأيضاً انتقالها على طريق الاتصال الجنسي قد ذكرت في الأبحاث الطبية كحالات نادرة جداً وفردية.


ما هي الأعراض العامة للحمى المالطية؟

 هناك أعراض عامة لمرض الحمى المالطية منها الحرارة وزيادة التعرف والتعب العام والإرهاق وقلة الشهية للطعام وصراع الرأس اضافة إلى آلام في المفاصل وأسفل الظهر.. آلام المفاصل قد يصاحبها انتفاخ وصعوبة حركة المفصل وعدم القدرة على الحركة في حالة الحمى المالطية المزمنة (وهي بعد مرور سنة من الأعراض) فهناك أعراض مزمنة مثل التعب العام وآلام متفرقة في المفاصل واكتئاب.

 

ما هي مضاعفات الحمى المالطية؟

 تختلف أعراض الحمى المالطية بحسب العضو المصاب ومضاعفات الحمى المالطية كثيرة وتختلف من شخص لآخر لهذا تكمن أهمية التشخيص المبكر لتفادي المضاعفات.

 

من مضاعفات الحمى المالطية هي اصابة المخ وخصوصاً حدوث التهاب السحايا أو الحمى الشوكية للحمى المالطية.. أو حدوث خراج في أي منطقة من الجسم.. أيضاً قد تصيب الحمى المالطية صمامات القلب محدثة التهاباً شديداً قد يصعب علاجه وقد تصيب نخاع العظم اضافة إلى ذلك قد تصيب الحمى المالطية العظام والمفاصل مسببة التهابات مزمنة.

 

هناك اعضاء أخرى قد تصيبها الحمى المالطية مثل الكبد والعضلات والعين وغيرها.

 

العلاج :

يتم علاج الحمى المالطية عن طريق اعطاء المضادات الحيوية وهي تتكون في الغالب من نوعين من المضادات الحيوية وإذا كانت الحالة بدون مضاعفات فيستغرق العلاج في المعدل ستة أسابيع.. أما إذا كانت هناك مضاعفات مثل إصابة المخ أو القلب فيستغرق العلاج لمدة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر وقد تعطى ثلاثة أنواع من المضادات الحيوية.

 

المهم في علاج الحمى المالطية هو التشخيص المبكر لهذا المرض واتباع نصائح الطبيب في أخذ العلاج المناسب واكمال المدة المطلوبة لعلاجه وعدم ايقاف الدواء إلا بأمر الطبيب تفادياً لحدوث انتكاسة للمرض.


كيف يمكن الوقاية من مرض الحمى المالطية؟

 الوقاية من هذا المرض سهلة وذلك بعدم شرب الحليب غير المبستر أو مشتقاته مثل الجبن والآيسكريم إذا الشخص غير متأكد من مصدر الحليب أو اشتقاقه فلا يشرب أو يأكل من مكان لا يعرف مصدره.. أما بالنسبة للحليب واللبن المبستر جيداً حيث المواصفات العالمية المطلوبة فلا خوف من شربه.

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

صحة - الطب و الصحة