26 تموز 2010
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك


قوي، وفير ورخيص، الملفوف هو العنصر الرئيسي منذ فترة طويلة في المواد الغذائية في جميع أنحاء العالم وذلك على نطاق واسع. ينمو في شمال أفريقيا، ونصف آسيا الجنوبي، وجنوب أوروبا وهو

من الفصيلة الصليبية.

الملفوف دائري الشكل مع طبقات داخلية  من الأوراق المتراكبة  بين بعضها البعض. الأوراق الداخلية لونها أخف من الأوراق الخارجية لأنها محمية من أشعة الشمس. وهو ينتمي إلى الأسرة التي تضم العديد من الخضروات مثل اللفت والقرنبيط والبروكسل.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الملفوف: الأخضر والأحمر والكرنب. لون الملفوف الأخضر ملفوف يتراوح من الأخضر الهفي الى اللون الأخضر الداكن، بينما الملفوف أحمر فإما أن يكون قرمزي أو أرجواني ولون الأوردة أبيض. وأوراق الملفوف الكرنب تكون صفراء أوخضراء اللون.
ولأن أوراق الملفوف الداخلية محمية من ضوء الشمس بواسطة أوراق محيطة بها، فإنها تكون ذات لونا أفتح.

الدراسات الحديثة تظهر أن تناول الخضروات الصليبية لديها مخاطر أقل بكثير من إجراء جراحات في حاللات سرطان البروستات والقولون وسرطان الرئة.

وبالإضافة إلى المغذيات النباتية في الوقاية من السرطان، الملفوف هو مصدر ممتاز لفيتامين ج ، ومضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الخلايا من الجذور الضارة.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي
الأبحاث الحديثة والمتطورة أكدت أن عائلة خضروات الكرنب مثل الكرنب، الملفوف، القرنبيط، البروكلي، وبراعم بروكسل واللفت تساعد في منع سرطان القولون. عندما يتم تققطع هذه الخضروات، مضغها أو هضمها، تفرز منه مادة اسمها سينيغرين الذي يتحد مع الإنزيم مايروزينا، مما يؤدي إلى إفراز الجلوكوز، وتخفيض مستويات مركبات عالية تسمى ايزوثيوسيانيتس. ايزوثيوسيانيتس ، والتي تشمل سولفورافان والإندول - 3كاربينول، هي محرضات  قوية في الكبد في مرحلة الانزيمات 2، الذي أزال سم المواد المسببة للسرطان، وأشارت البحوث التي أجريت مؤخرا في معهد ابحاث الغذاء في المملكة المتحدة أن واحدة من هذه المركبات تحول دون انقسام الخلية وتحفز موت الخلايا المبرمجة في الخلايا السرطانية البشرية.

تعزيز صحة المرأة
ركزت بحوث كثيرة على المغذيات النباتية المفيدة في الملفوف، ولا سيما الإندول - 3. تساعد هذه المركبات على تنشيط واستقرار مضادات الأكسدة في الجسم وإزالة السموم المواد المنتجة للسرطان.
فقد أكدت دراسة مراقبة الحالة التي نشرت في دورية أبحاث السرطان أن النساء اللواتي يتناولن أكثر الخضروات من عائلة الملفوف لديهن مخاطر أقل بكثير للإصابة بسرطان الثدي.
الايزوثيوسيانيتس المقدم من الملفوف، قادر على اتخاذ إجراءات مضادة لسرطان الثدي:
حفز انتاج الانزيمات المرحلة الثانية في الكبد ، والتي ترتبط بالمواد المسرطنة المحتملة وإزالتها من الجسم
تؤثر بشكل مفيد على طريقة هرمونات الستيرويد، بما في ذلك الاستروجين.
منع الانتشار المفرط للخلوية

كما أكدت دراسات حديثة أن الملفوف منظف للقناة الهضمية والكبد ومزيل للسمية ومذيب للدهون في الجسم.. بالإضافة إلى أنه مزيل للكوليسترول وموازن للسكر والضغط. ونظراً لأن الملفوف فقير من حيث البروتينات والسعرات الحرارية والدهون؛ لذا يعتبر من الأغذية المهمة لتقليل الوزن.

ويحتوي الملفوف على حمض الفوليك الذي يعمل على تعزيز بعض الأنزيمات. والتي بدورها تساعد على تنقية الجسم من السموم. والملفوف به خواص مضادة للبكتريا، حيث تعمل على علاج قرحة المعدة والأمعاء والالتهابات الجلدية والأورام والروماتيزم والنقرس.

ويحتوي الملفوف على (الكلوتامين)، وهو حمض أميني يغذي الخلايا التي تمتد في المعدة والأمعاء الدقيقة، كما يعمل هذا الحمض على شفاء القرحة. وتكمن فاعلية الملفوف في ارتفاع محتواه من الألياف ؛ مما يساعد على طرد الفضلات المتبقية في المعدة والأمعاء. علاوة على احتوائه على خمسة أنزيمات هاضمة ؛ لذا فتناول الملفوف يؤدي إلى تنشيط الهضم وأيضا لاحتوائه على مركبات الكاربينول والآندول - 3 والكاروتين ؛ ما يجعله من أفضل مضادات سرطان الثدي والمعدة والقولون.

كما يحتوي الملفوف على عنصرين هامين هما (السلفورافان والآندول) ؛ حيث أن لهما دور فعال في الوقاية من السرطان وداء السكري ومرض القلب وتخلخل العظام وفرط ضغط الدم.

يذكر، أن دراسات سابقة أشارت إلى فائدة الملفوف كعلاج واق ضد أمراض القلب والضغط بسبب تخفيضه للصوديوم في الدم، بالإضافة إلى أنه يحتوي على فيتامينات  مما يجعله من أفضل منقيات البشرة وعلاجًا مهمًا لحب الشباب والجروح والقروح

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

صحة - التداوي بالأعشاب