<
7 آب 2012
تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

لقد اطنب الأطباء العرب القدامى في الحديث عن فوائد الحمص حيث قال عنه ابن سينا انه ينفع في سائر الاورام ودقيقه للقروح الخبيثة والحكة ومن وجع الرأس والأورام تحت الأذنين وطبخه نافع لليرقان والاستسقاء ويفتح سدد الكبد والطحال ويجب ان لا يؤكل في أول الطعام ولا في آخره بل يؤكل في وسطه وطبخ النوع الأسود منه يفتت حصوة المثانة والكلى ، وجميع أصنافه تخرج الجنين. والحمص في الطب الحديث يستخدم مدرا للبول ومفتتا للحصى ومسمنا ومنشطا للاعصاب والمخ وينصح بعمل شوربة بالحمص للأطفال من سن 4 الى 5 سنوات.

والحمص حار رطب يدر البول ، ويجلو النمش ويحسن اللون أكلا وطلاء ، وينفع من الأورام الحارة الصلبة ومن وجع الظهر ويصفي اللون والصوت أي البحوحة ، وإذا طبخ الحمص في الماء مع الكمون والدار صيني والشبث سخن البدن البارد ويقطع الأخلاط الغليظة ويفتت الحصى في الكلى والحصى في المثانة ، والله أعلم.

يحتل الحمص مكانة مرموقة على موائدنا. فهو يؤكل مطبوخا ومسلوقا ومسحوقا. ورغم صعوبة هضمه إلا أنه يمد الجسم بمواد ذات قيمة غذائية عالية. وقد أثبت الباحثون ، أن الحمص يحتوي على بروتين عالي الجودة بالمقارنة مع اللحوم ، إضافة إلى مواد أخرى مضادة للأكسدة تساعد في منع الإصابة بأمراض القلب والسرطان. وقال العلماء الذين اعتمدوا في بحوثهم على استخدام نباتات حمص مهجنة وليست معدلة وراثيا ، أنها تحتوي على كميات جيدة من المواد التي يمكن أن تستخدمها شركات التجميل لتصنيع كريمات تمنع ظهور التجاعيد.

كما يمكن استخدامه كبديل لحليب الأطفال ، لأنه أقل إنتاجا للمواد المسببة للحساسية مقارنة بفول الصويا الذي يستخدم بشكل شائع لهذا الغرض. وقال الدكتور رام رايفين ، كبير الباحثين ، إن احتواء الغذاء اليومي على 50 الى 60 جراما من الأطعمة المحتوية على الحمص ، كالمسبحة والفتة والحمص بالزيت والفلافل والبليلة ، وهي مأكولات رخيصة الثمن ولكنها ذات قيمة غذائية جيدة ، يساعد في الحصول على آثاره الإيجابية.

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

صحة - التداوي بالأعشاب