11 آذار 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

29 مليار ريال ارباح متوقعة للشركات السعودية  من العام الجاري 2013

نجد انه في هذه السنة الشركات السعودية تحقق خلال الربع الاول من هذا العام ما قرابة 29 مليار ريال ارباح  في الوقت الذي من المنتظر ان تبدا فيه الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودية الاعلان عن نتائجها المالية للربع الاول من العام الحالي عقب 20 يوما من الآن ،  ذكرت تقارير مالية متخصصة ،  ان حجم الارباح المتوقع الاعلان عنها للربع الاول وفقا لتقارير مالية متخصصة ،  ستبلغ نحو 29 مليار ريال 7 .7 مليار دولار،  وهو الامر الذي يعني ارتفاعها عما كانت عليه في الربع الاول من العام الماضي بنسبة 2 .4 في المائة فقط ،  وفقا لصحيفة الشرق الاوسط .

 


وحققت الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودية قد حققت في الربع الاول من العام الماضي ارباحا تصل قيمتها الى 28 .3 مليار ريال ،  في حين كانت قد حققت في الربع المماثل من عام 2011 نحو 25 .6 مليار ريال ،  وهو ما يعني ان ارباح الربع الاول من هذا العام ستكون قريبة جدا مما كانت عليه في الربع المماثل من العام الماضي .
وامام هذه المعلومات الجديدة ،  عزا خبراء ماليون ارتفاع حجم الارباح المتوقعة للشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودية خلال الربع الاول من العام الحالي عما كانت عليه في الربع المماثل من العام الماضي ،  الى زيادة حجم مبيعات شركات الاسمنت في الاسواق المحلية ،  وزيادة عدد محافظ الاقراض البنكية ،  اضافة الى تحسن اسعار منتجات البتروكيماويات النهائية .
وفي هذا السياق ،  اكد الدكتور مريع الهباش استاذ المحاسبة في جامعة الملك خالد ،  ان ارتفاع اسعار منتجات البتروكيماويات في الاسواق العالمية ،  يؤثر على نتائج شركات البتروكيماويات السعودية ،  مضيفا "عندما تكون هناك زيادة في تكاليف الانتاج ،  فهذا يعني زيادة في الاسعار النهائية ،  واعتقد ان شركات البتروكيماويات السعودية مرشحة لتحقيق ارباحا ربعية افضل مما كانت عليه في العام الماضي .
ولفت الدكتور الهباش الى ان استمرار ارتفاع اسعار النفط وتكاليف النقل ،  من الممكن ان يؤثر سلبا على ارباح قطاع التجزئة ،  الا ان تاثير ارباح هذا القطاع على سوق الاسهم السعودية بشكل عام ليس كبيرا ،  ولكنني اعتقد ان هذا القطاع من الممكن ان يحقق ارباحا قريبة جدا مما كانت عليه في الربع الاول من العام الماضي .
وابدى تفاؤله بنمو ارباح البنوك السعودية للربع الاول من هذا العام ،  قائلا "البنوك السعودية تحقق نموا ايجابيا في حجم الارباح النهائية ،  وهذا الامر ياتي كنتيجة طبيعية لحجم التسهيلات التي تقدمها الحكومة لهذا القطاع ،  هذا اذا اخذنا بعين الاعتبار ان السعودية لا تفرض اي ضرائب تشغيلية او غيرها على البنوك المحلية .
واكد استاذ المحاسبة في جامعة الملك خالد ان اعتماد قطاع الاتصالات السعودي على شركتين فقط من حيث الربحية ،  يدل على وجود خلل في هذا القطاع الحيوي ،  مضيفا لن يكون هناك نمو يذكر للنتائج المالية المعلنة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ،  طالما ان ارباح القطاع تعتمد على شركتين فقط ،  على الرغم من ان عدد الشركات المدرجة في هذا القطاع يبلغ 5 شركات .
من جهته ،  توقع فهد المشاري الخبير الاقتصادي ،  استقرار ربحية الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودية خلال الربع الاول من هذا العام ،  عند مستوياتها التي كانت عندها في العام الماضي للربع المماثل ،  وقال: قد لا نشهد انخفاضا او ارتفاعا كبيرا في حجم هذه الارباح ،  وهذا الامر ياتي كنتيجة طبيعية لتشابه الظروف الاقتصادية والسياسية في هذين الربعين.
ولفت المشاري الى امكانية تحسن ربحية قطاع الاسمنت نتيجة ارتفاع حجم المبيعات في السوق المحلية ،  كما ان البنوك من المنتظر ان تحقق نتائج ايجابية في ظل زيادة حجم محفظة الاقراض لديها .
واوضح ان السلبية الواضحة التي تطغى على اداء سوق الاسهم السعودية خلال الفترة الحالية تتلخص في تراجع حجم السيولة النقدية المتداولة الى نحو 3 .7 مليار ريال كمتوسط تداولات يومي مليار دولار،  مضيفا: في ظل هذه السيولة النقدية المنخفضة لن يستطيع مؤشر السوق العام تجاوز مناطق المقاومة التي عجز عنها طوال الفترة الماضية ،  خصوصا ما يتعلق بمستويات 7200 نقطة .

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أعمال - شركات