6 آب 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

قال إن سابك ستعتمد على شركائها في تمويل ثلث تكلفة المشاريع الجديدة

قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك ، محمد الماضي ، إن مشاريع سابك ، التي دشنها خادم الحرمين الشريفين يوم الخميس الماضي ، وتُقدّر تكلفتها بأكثر من 81 مليار ريال ، سيعتمد في تمويلها على دعم شركاء الشركة لتمويل نحو ثلث التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع وفق ترتيبات تمويلية معينة .

وأضاف في تصريحات لصحيفة الاقتصادية السعودية ، أنه سيتم تمويل الجزء المتبقي عبر القروض التجارية من المصارف المحلية والدولية ، وصندوق الاستثمارات العامة ، مؤكداً عزم سابك الاستفادة من كفاءتها في إدارة العمليات التمويلية للمشاريع الصناعية ، التي تنفذها عبر ما تملكه من ملاءة مالية عالية ، تؤهلها للدخول مع شركائها في مشاريع توسعية جديدة ، إضافة إلى مكانتها المالية المرموقة لدى الجهات التمويلية المحلية والدولية من مصارف وهيئات تمويل واستثمار عالمية .

وذكر الماضي أن الأثر الأكبر لهذه المشاريع سيتركز في حجم ما ستوفره من فرص لتوليد وظائف غير مباشرة تصل إلى خمسة أضعاف الوظائف المتوقعة ، أي أن إجمالي الأثر الاقتصادي المتوقع من تلك المشاريع في توليد الوظائف سيصل إلى إيجاد أكثر من عشرة آلاف فرصة عمل جديدة مباشرة وغير مباشرة ، خصوصاً تلك الوظائف الإضافية التي سيوفرها قطاع الأعمال المساندة من موردين وشركاء .

وأكد التزام سابك بتحقيق منظومة نوعية لاحتضان واستقطاب وتأهيل المواهب والكفاءات السعودية ، بحيث ستوجد هذه المشاريع مجموعة واسعة من فرص العمل الجديدة للمواطنين السعوديين داخل مجالات وأنشطة صناعية مختلفة ، منها البناء والتشييد ، إلى جانب توظيفهم للقيام بمهام إدارية وأعمال الصيانة .

وقال الرئيس التنفيذ للشركة: الأثر الإيجابي الذي تملكه هذه المشاريع في مجال إيجاد وظائف في مجالات البناء والخدمات والقطاع الحكومي ، وكذلك قطاع الصناعات التحويلية ، سيؤدي حتماً إلى إيجاد الآلاف من فرص العمل الجديدة ، حيث من المتوقع أن يصل مستوى الفرص الوظيفية الناتجة عن المشاريع الجديدة إلى نحو ألفي فرصة مباشرة .

وأوضح أن هذه الأرقام المتوقعة ، التي تعكس أثراً إيجابياً على الاقتصاد الوطني ، تقود إلى تحقيق أدوات فاعلة لتنويع مصادر الناتج المحلي . وقال: على سبيل المثال ، المخرجات الصناعية من المواد الأولية لمشاريع المطاط الصناعي ستوفر مدخلات الإنتاج لصناعة قطع غيار السيارات ، كالإطارات والخراطيم المطاطية ، وأيضاً صناعة الحديد والبلاستيك ، كلها تعتبر منصات صناعية قادرة على تزويد صناعة السيارات بمنتجات لإنتاج قطع الغيار الأساسية للصناعة .

وتابع هذه المشاريع تقود السعودية نحو تطوير قدراتها وجاذبيتها لاستقطاب استثمارات في صناعة السيارات لكبريات الشركات العالمية ، بما يدعم خطوات إنشاء منصات صناعية حقيقية لقطع غيار السيارات الأصلية في السعودية ، الأمر الذي سيقود بالتأكيد نحو فتح المجال لإيجاد فرص عمل هائلة داخل المملكة .

وتوقع أن دخول استثمارات في صناعة السيارات إلى المملكة ، سيوفر أكثر من 77 ألف فرصة عمل جديدة في السعودية ، وهو ما يدفع سابك لتحقيق هذه المشاريع الطموحة .

وذكر أن هذه المشاريع تمثل توجهاً صناعياً استراتيجياً يواكب مكانة المملكة في قطاع الصناعات التحويلية العالمية ، وفق رؤية شمولية تعي ما ستولده هذه المشاريع من فوائد اقتصادية واستثمارية تساعد على رفد الناتج المحلي الإجمالي .

وقال سابك تنتهج مفهوماً استثمارياً مبنياً على تحقيق التنمية المستدامة ، ونؤسس عبر سلسلة المشاريع الجديدة نهجاً صناعياً توسعياً قادراً على المساهمة في خلق فرص وظيفية جديدة وحقيقية لأبناء الوطن .

المصدر :

الماضي صناعة السيارات توفر 77 ألف وظيفة للسعوديين من موقع http://www.alarabiya.net

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أعمال - شركات