2 كانون2 2014

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك


معلومات كافية عن اي فوركس

تأسست شركة iFOREX سنة 1996 على يد عدد لا بأس به من رجال الأعمال في الأسواق التجارية ، ومن عالم البنوك ، وفي شبكة الويب الواسعة ، ومن وكلاء التداول في الفوركس .وهي واحدة من أكبر الشركات في العالم ، وأكثرها إحتراما وتقديرا في هذه القطاع الكبير. لقد تم تحقيق ذلك بسبب الإلتزام الكبير بخدمة العملاء عالية الجودة ، وإلتزام في التقنيات الحديثة ، ومنتجات التجارة المتنوعة .

نظرا لطموح الشركة المستمر والدائم في أن تكون أفضل شركة رائدة في عالم الأسواق العالمية من خلال الخدمة المميزة التي تقدمها للعملاء ، شهدت كل عام نموا متزايدا بفارق كبير ، كان بدايته عام 2004 ، العام الذي تميز بنقطة تحول أساسية ، بالنسبة لشركة iFOREX، حيث قامت الشركة بخطوة هائلة ، وطورت منصات التداول المختلفة والعديدة من اللغات عبر عالم الإنترنت . ومنذ ذلك الوقت ، توسعت وزادت قاعدة عملاء شركة iFOREX لمئات الآلاف ، مع ميزة تقديم حجم ضخم وتوفير واسع للتداول في جميع أنحاء العالم .

شركة iFOREX توفر لكافة المتداولين عبر العالم إمكانية الإختيار من بين 3 منصات لعملات التداول بسيطة وسهلة الاستخدام ،  اثنتان عبر شبكة الإنترنت ، وواحدة قابلة لأن تحمل على الهواتف الذكية ، ولذلك حتى يستطيع عملاء الشركة أن ينفذون مهامهم في التداول في أي وقت وأي زمان ، باستعمال النظام الذي يفضلونه ، هذا بالإضافة أنهم يمكنهم الحصول على إرشادات تعليمية ودعم تقني وقت الحاجة إليه .

ميزت شركة iFOREX نفسها كواحدة من الشركلت الرائدة والمستمرة في الأسواق العالمية ، وذلك لأنها تقوم على الدوام بتوفير خدمات مميزة وخاصة للمتداولين .

مثال واقعي على ذلك : حساب مع فرق صغير من النقاط ، مضاعفة تصل إلى 1:400 , قدرة الحماية والتسيج من العمولة . وكذلك يوفر موقع الشركة الخاص أسعار الأسواق العالمية الحقيقية من دون تأخير في الوقت ، كاللذي يطبق في البنوك وفي الشركات الكبيرة.

iFOREX تمنح المتداول إستغلال كامل للهامش ، مما يمكن الزبائن والعملاء من زيادة الأرباح والحماية من القيم السلبية, أيضا توقيف الخسارة المضمونة .

iFOREX لا تعمل على إدارة المحافظ الاستثمارية ، كما أنها لا تشترك في تقديم المشورة الخاصة باستثمارات النقود الأجنبية أو أي أنواع أخرى من الإستثمارات .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أعمال - المجلة الاقتصادية