19 أيلول 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك



توقع تقرير مالي أن يبلغ الفائض التجاري للسعودية هذا العام سيكون حوالي 190 مليار دولار ، وفقاً لصحيفة الحياة .
وأشار التقرير الذي صدر عن شركة جدوى للاستثمار إلى أن الفائض التجاري لن يبلغ المستوى القياسي المسجل عام 2012 والبالغ 245.6 مليار دولار ، مشيراً إلى أن تحويلات الأجانب سجلت أعلى مستوى وبلغت 32 مليار دولار .

وتوقعت الشركة في تقرير أمس أن تصل قيمة صادرات النفط إلى 289.4 مليار دولار ، منخفضة 15% مقارنة بعام 2012 بسبب تراجع الأسعار وحجم الإنتاج ، بينما ينتظر أن ترتفع الصادرات غير النفطية قليلاً إلى 51 مليار دولار .

ولفت إلى أن المتوسط الشهري لصادرات النفط منذ مطلع السنة حتى الآن يقدر بـ23 مليار دولار ، بينما ارتفعت الصادرات غير النفطية 2% على أساس سنوي خلال الأشهر الستة الأولى من السنة ، في حين تراجعت صادرات البتروكيماويات 9% .

وأضاف التقرير أن تحويلات العاملين الأجانب ستبقى تشكل المصدر الرئيس لتدفق الأموال خارج السعودية من الحسابات غير المنظورة ، كما سيبقى عدد العاملين الأجانب مرتفعاً على رغم الإجراءات الجديدة الرامية إلى زيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص ، بسبب ضخامة أعمال التشييد والبنية التحتية .

وأكد أن التحويلات الخارجية للأجانب في طريقها لتسجيل أعلى مستوى على الإطلاق ، إذ يُتوقع أن تصل إلى 32 مليار دولار هذه السنة .

وأظهرت بيانات حديثة أن تحويلات الأجانب زادت 14% على أساس سنوي خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة إلى 23.1 مليار دولار .

ولفت إلى أن الموازنة السعودية ، وكذلك الحساب الجاري هذه السنة سيحققان فوائض نسبتها 6.8 و14.2% من الناتج المحلي على التوالي ، مؤكداً أن متوسط إنتاج النفط منذ مطلع السنة جاء متوافقاً مع التقديرات ، ولكن الأسعار سجلت في الشهرين الماضيين مستويات أعلى من المتوقع.

وأشار إلى تعديل التقديرات لمتوسط سعر خام برنت بالرفع إلى 108 دولارات للبرميل هذه السنة ، مع الإبقاء على المتوسط السنوي للإنتاج عند 9.6 مليون برميل يومياً ، منخفضاً 1.7% مقارنة بالعام الماضي.

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أعمال - اسواق