31 آذار 2012

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

فضائح الجامعة المستنصرية

فضائح الجامعة المستنصرية فقد مارس ناصر كامل سعدون المياحي الزيدي مهمة رئيس اللجنة الخدمية للمجلس في امانة بغداد وقد هيأ الرجل جميع مستلزمات العمل من شهادة بكالوريوس في اللغة العربية من الجامعة المستنصرية ولم يكتف بهذا الحد لتسول له نفسه التقديم الى الدراسات العليا لنيل شهادة الماجستير في اللغة العربية .

 

وايضا من الجامعة المستنصرية التي كانت تغط في نوم عميق عندما وجدت نفسها أمام قضية فساد واضحة وضوح الشمس فملف الزيدي في الجامعة المستنصرية لا توجد فيه وثيقة الدراسة الاعدادية التي هي اصلا لم يحصل عليها كامل الزيدي والاخبار تشير الى انه لا يمتلك حتى شهادة متوسطة .

فقامت الجامعة المستنصرية قسم الدراسات العليا بمخاطبة ثانوية 15 شعبان المسائية نقابة المعلمين الملغاة لتزويدهم بالشهادة الاعدادية للزيدي وهكذا فاضت رائحة الفضيحة وصمت الزيدي ووقعت الجامعة المستنصرية في ورطة كبيرة ، فكيف تسنى لها قبول طالب في الدراسات الاولية للحصول على البكالوريوس وهو لا يمتلك شهادة الاعدادية ولم يتخرج منها اصلا .

وبعد أن نشرت احدى الوكالات الاعلامية العراقية صورة الكتاب الموجه من الجامعة المستنصرية الى ثانوية 15 شعبان المسائية ساد الصمت جميع الاطراف ولجمت الافواه .

ولم يحرك الزيدي لأن يعرف بورطته الكبيرة ويعلم جيدا أن الحواسيب الـ 250 التي وزعها على بعض موظفي وأساتذة الجامعة لم تأت ثمارها وها هي الفضائح لرئيس مجلس محافظة العاصمة بغداد الذي لم يقدم لها شيء سوى التصيد بالماء العكر وبعد أن ورد أسمه في قوائم المشمولين بالاجتثاث .

 

 

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اخبار المشاهير - فضائح