3 نيسان 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

كان الأقدمون يعتقدون أن الأرض مركز الكون وأن الشمس والقمر وسائر الكواكب أفلاك دوارة حولها وظل هذا الإعتقاد سائد حتى باكورة القرن السادس عشر عندما ظهرت نظرية الفلكي كوبرنيكوس 1473 – 1543 والتى جابهت المفاهيم السائدة قديم و إعتبرت أن الشمس جزء مركزي وأن الأرض والكواكب الأرى تدور حولها فى مدارات دائريةوجاء إختراع التليسكوب الفلكي على يد جاليليو 1562 – 1642مؤيد لنظرية كوبرنيكوس إلا أن الأبحاث التى أجراها العالم كيار 1571 - 1630أثبتت أن المدارات التى تتخذها الكواكب حول الشمس لا يمكن بحال من الأحوال أن تكون دائرية ولكنها مدارات إهليجية بيضاوية .
ثم جاء قانون الجذب العام لنيوتن 1643 – 1727ليوضح الكثير عن ميكانيكية حركة الكواكب حول الشمس كانت تلك نبذة تاريخية موجزة عن علاقة الشمس بالأرض وصويحاباتها الكواكب أو ما يعرف بإسم النظام الشمسي أو المجموعة الشمسية ويبلغ عدد الكواكب المكونة للنظام الشمسي والمعروفة حتى الآن تسع كواكب تدور جميعها حول الشمس التى تشغل مركز النظام وهذه الكواكب هى عطارد الزهرة الأرض المريخ المشترى زحل وانوسنبت ونبلوتو وبإستثناء عطارد والزهرة وبلوتو تدور حول بقية الكواكب أقمار يختلف عددها من كوكب الى آخر .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

بيئة - مواضيع متفرقة