2 تشرين2 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

200 حكومه تجتمع بوارسو لمناقشة إتفاق عالمي لمكافحة التغير المناخي

تجتمع نحو مائتي حكومة في وارسو في الفترة من 11 إلى 22 نوفمبر تشرين الثاني ، وذلك لمناقشة خطط جديده لاتفاق عالمي جديد في محاولة لمكافحة التغير المناخي بهدف اقراره في 2015 على ان يدخل حيز التنفيذ في 2020 .

وهذا بعد دراسه أظهرت أن إجمالي انبعاثات الغازات الضارة في الصين والاقتصادات الناشئة الأخرى منذ 1850 ستتجاوز الإنبعاثات في الدول الغنية هذا العقد مما يعقد محادثات الأمم المتحدة بشأن من يتحمل النصيب الاكبر من اللوم عن ظاهرة الاحتباس الحراري .

وذكرت الدراسة المناقشات في مفاوضات المناخ التي ترعاها الأمم المتحدة تتجه نحو التركيز على تحديد الدول التي ساهمت بشكل أكبر في حدوث التغير المناخي .

وأضافت أن أكثر الدول تلويثا للبيئة منذ عام 1850 الذي يعتبر بداية للاستخدام الصناعي على نطاق واسع للوقود الاحفوري الذي يصدر غازات ضارة عند حرقه هي الولايات المتحدة والصين والاتحاد الاوروبي وروسيا

وتجادل الصين التي يبلغ عدد سكانها 1 . 3 مليار نسمة بأن نصيب الفرد فيها من الانبعاثات منذ 1850 مازال أقل كثيرا عن المستويات في الدول المتقدمة مما يعني انها تتحمل مسؤولية أقل من الدول الغنية لكبح الانبعاثات .

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

بيئة - الاحترار العالمي