3 تموز 2012

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

لقد علمت مصادرنا في موقع مجتمعي أن طحالب دقيقة وأنواعا من الحيتان موطنها الأصلي المحيط الهادي عبرت مياه المحيط المتجمد الشمالي الذي بدأ في الذوبان مما قد ينذر بغزو للكائنات البحرية يهدد بالخطر الثروة السمكية في المحيط الاطلسي.

 

وتشير السجلات الحفرية إلى أن هذه الطحالب المجهرية ظلت غائبة عن المحيط الهادي لمدة تقرب من 800 ألف عام ويبدو أنها عادت إليه من المحيط المتجمد الشمالي في أعقاب التغيرات المناخية التي تضمنت ذوبان الجليد لتحملها التيارات البحرية ثانية إلى مياه الهادي مشيرين إلى أن الاسم العلمي لهذه الطحالب هو "نيودنتيكيولا سيمايني".

أما الحوت الرمادي الذي تم رصده في مياه البحر المتوسط عام 2010 بعد 300 عام من انشطة الصيد الجائر المكثفة لهذا النوع ما أدى إلى انقراضه في منطقة المحيط المتجمد الشمالي فيعتقد أنه سبح من مياه الهادي عبر مياه خالية من الجليد في المحيط المتجمد خلال فصل الصيف.

والآن فقد انجرفت الطحالب الدقيقة جنوبا لتصل إلى نيويورك واشار كريس ريد من مؤسسة سير اليستير هارفي لعلوم المحيطات في بريطانيا إلى أنه يتوقع ورود المزيد من هذه الأنواع من المحيط الهادي محذرا من أن الهجرة المكثفة قد تسبب ضررا بالغا للمصائد في المحيط الأطلسي وان الأنواع الوافدة قد تهدد الحياة البحرية السائدة للثروة السمكية من السالمون والقد.

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

بيئة - الاحترار العالمي