3 نيسان 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

تمسك حزب الحرية والعدالة بالشعارات الدينية يدل على ضعفهم
قال أمين التنظيم بحزب مصر وعضو الهيئة العليا للحزب احمد عز الدين ان تمسك حزبي الحرية والعدالة بالشعارات الدينية في قانون الانتخابات يدل على حالة القلق الكبيرة والضعف في الشارع المصري .

وأضاف إن هذا الإصرار إشارة على عدم مقدرتهم على تقديم ما لديهم للمواطن المصري في الانتخابات القادمة من برامج ورؤية للمستقبل سوى اللعب مجددا على عواطف المصريين الدينية ، مؤكدا أنه غير قلق من عودة هذه الشعارات لأن المصريين مروا بظروف عديدة خلال الفترات الماضية ولن يستطيع أحد أن يكسب ثقتهم بسهولة لمجرد أنه يحمل شعارا دينيا فقط .

وأكد أن حزب مصر يستعد الآن بقوة للظهور فى الحياة السياسية من خلال الأفكار والحلول والمشاركات الكبيرة للمصريين ، وأنه الآن فى إطار تجهيز كوادره الشبابية لقيادة مصر في المستقبل .

وقد اعلن حزب مصر برئاسة الدكتور عمرو خالد في وقت سابق عن انسحاب أعضائه الستة بمجلس الشورى من الجلسة التى انعقدت أمس وهم نبيل عزمي ، وممدوح رمزي ، وفريدي البياضي ، وأيمن هيبة ، ومحمد محيي ، ونادية هنري ، اعتراضا على السماح باستخدام الشعارات الدينية فى الانتخابات .

وأكدعضو الهيئة العليا للحزب والعضو بمجلس الشورى المستشار نبيل عزمي ، تضامنه مع القوى المدنية في المجلس التي اعترضت على السماح باستخدام تلك الشعارات التي قال إنها تحدث انشقاقا في قلب الوطن وتساهم في إشعال فتيل فتنة طائفية .

وأضاف فى تصريحاته إن استخدام تلك الشعارات يعد مخالفة صريحة لنصوص المواد الدستورية وإقحاما للدين بشكل مباشر في العملية السياسية ، وأن الدين أسمى وأرقى من اختصاره فى مجرد شعارات ترفع وقت الانتخابات ولا يتم العمل بها .

وأبدى الأعضاء المنسحبون اشد استيائهم من الإصرار على رفع الهوية الدينية في الانتخابات بدلا من الهوية الوطنية ، وعدم السماح لهم بإبداء الرأي بحرية ، كما سجل الأعضاء المنسحبون اعتراضهم على سوء إدارة الجلسة اذ لم تتح لهم فرصة مناقشة المادة 50 والتعديل فى المادة 61 ، وتم الاكتفاء برأي حزبي الحرية والعدالة والنور ورفض مناقشة الأحزاب المدنية الاخرى .
من الجلسة اعتراضهم على سوء

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أزمة مصر - معلومات عامة