26 أيلول 2012

التقمص هل هو نوع من المس الشيطاني
يعرف التقمص بأنه انتقال الروح من جسد إلى آخر ، حيث يمثل جزءاُ هاماُ من معتقدات البوذيين والدروز وبعض المذاهب الأخرى ، لكن الروح بحد ذاتها لا يعلم ماهيتها إلا الله  .

حيث  جاء في القرآن الكريم  : ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا  سورة الإسراء آية 18 .

وبناء على هذا كيف ستتم البرهنة على حدوث ذلك الانتقال من جسد إلى آخر ، لكن يذكر التاريخ حالات نادرة جرى فيها انتقال غريب لجملة من الذكريات المعاشة من شخص ميت إلى شخص آخر حي لا تربطه بالشخص المميت أية صلة وربما يكون على بعد شاسع منه ويعيش نمط حياة مختلف ،و قد يدوم ذلك الانتقال لفترات طويلة أو يكون لفترة مؤقتة .

شانتي ديفي :

نورد بهذا الشأن القضية التي سميت بحالة السيدة  شانتي ديفي  حيث نالت شهرة عالمية و اعتبرت من إحدى الحالات المثيرة للدهشة  حصلت في الهند ، عام 1930 ، قبل قيام الدكتور ستيفنسون بأبحاثه بمدة طويلة لكنه عاد مراجعتها من خلال السجلات و المراجع الموثّقة رسمياً  .

وصرح بعدها بأن الفتاة  شانتي ديفي  قد ادعت فعلاً ب24 إفادة صحيحة بالاعتماد على ذاكرتها ، وكانت مطابقة تماماً للواقع ففي العام 1930 ، كانت شانتي ديفي في سن الرابعة من عمرها عندما بدأت تتذكر تفاصيل محددة عن أنواع من الألبسة ، و الأطعمة ، و أشخاص ، و أماكن ، مما أثار فضول والديها  و باختصار ، قامت الفتاة بذكر التفاصيل التالية التي تم التحقق منها فيما بعد و تم إثبات صدق ما قالته تماماً :

عرفت عن نفسها بأنها  لودجي  ، امرأة عاشت في  موترا  التي تبعد 128كم عن مكانها الحالي !

تكلمت باللغة المحلية التابعة لتلك المنطقة دون أن تتعلمها في حياتها الحالية !

ادعت بأنها أنجبت ولداً و مات بعد عشرة أيام من ولادته و قد ثبت أن هذا قد حصل فعلاً مع لودجي   .

عندما أخذوها إلى موترا ، تعرفت على زوجها  في حياتها السابقة  ، و كان يدعى كيدار ناث  ، و تكلّمت عن أشياء كثيرة فعلوها سوياً دون معرفة أحد  .

تمكّنت من التعرف على نقاط علام عديدة حول مكان إقامتها السابقة وقد اهتدت إلى منزلها السابق بنفسها دون إرشاد من أحد !

تمكّنت من التحديد بدقة ، كيف كانت وضعيات الأثاث المنزلي أثناء وجودها في حياتها السابقة .

تمكنت من تحديد مكان وجود 150 روبي  العملة الهندية في إحدى زوايا المنزل وكانت تحتفظ بهذا المال من أجل الأيام العسيرة  .

تمكنت من التعرّف على والديها السابقين من بين جمهور غفير .

أحدثت هذه القضية ضجّة كبيرة في حينها مما دفع الحكومة إلى تشكيل لجنة مؤلفة من رجال بارزين ، كان من بينهم سياسي بارز ، محامي ، مدير دار نشر ، في سبيل التحقيق بتفاصيل هذه الرواية المدهشة  .

وخرجت اللجنة مقتنعة تماماً حيث تأكدوا من أن شانتي ديفي قد تمكنت من معرفة أشياء و تفاصيل كثيرة لا يمكن الحصول عليها عن طريق الخداع أو وسيلة ملتوية أخرى  وجميعهم أجمعوا على أن الوقائع بمجملها تشير إلى أنها  ظاهرة التقمّـص .

كما نالت هذه القضية شهرة عالمية وجذبت انتباه الكثير من علماء الاجتماع و الكتاب مثل : الكاتب السويدي  ستور لونرستراند  ، الذي سافر في الخمسينات إلى الهند وقابل شانتي ديفي من اجل البحث في هذه الظاهرة بنفسه  .

وخرج باستنتاج فحواه أن شانتي قد تقمصت فعلاً ، و استبعد أي تفسير أخر تعتمد عليه هذه القضية  :إن ظاهرة التقمص مألوفة في الهند و معروفة بين شعوبها المختلفة ، لكن هذه القضية بالذات نالت اهتمام الصحافة و الإعلام مما جعلها قضية عالمية ذات أهمية كبيرة   .

قضية الدكتور  أرثر غيردهام  و السيدة  سميث  :

قضية أخرى من إنكلترا أقنعت الكثير من الخبراء ، بما فيهم الدكتور  أرثر غيردهام  ، تتمحور حول ربة منزل عادية كانت تعاني من كوابيس و أحلام مزعجة أثناء نومهم  فكانت ترى نفسها و هي تتعرّض للحرق بالنار الملتهبة في ساحة عامة أمام الناس .

أعطت الدكتور غيردهام نسخ عن بعض الرسومات و مقاطع أغنيات كانت قد كتبتها في طفولتها بشكل تلقائي ، دون تحضير مسبق و قام أخصائيون باللغة الفرنسية القديمة بالتعرّف على كلمات تلك الأغنيات و استنتجوا بأنها تنتمي إلى لغة كانت سائدة في جنوب فرنسا بين القرنين 12 و 13 للميلاد .

أبحاث الدكتور  إيان ستيفنسون  :

كانت الدراسات و البحوث العلمية التي وضعها الدكتور إيان ستيفنسون وهو بروفيسور في علم النفس من جامعة فرجينيا الطبية حول موضوع التقمّص كانت الأكثر روعة و وقعاً على النفوس خاصة أنه اعتمد على ظاهرة  الاسترجاع العفوي للذاكرة  ، حيث أمضى سنوات عديدة في البحث ، مستخدماً أساليب علمية بحتة في التحقيق مع أكثر من أربعة آلاف طفل في الولايات المتحدة ، بريطانيا ، تايلاند ، بورما ، تركيا ، لبنان ، كندا ، الهند ، و مناطق أخرى من العالم  .

وقام بالتحقيق في ادعاءات هؤلاء الأطفال عن طريق دراسة و تحليل رسائل و سجلات طبية تشريحية و شهادات ولادة و شهادات وفاة و سجلات مستشفيات و صور فوتوغرافية ومقالات صحفية وغيرها من مراجع ووثائق يمكن العودة إليها خلال دراسة الحالات الخاضعة للبحث  كانت العودة إلى التقارير الطبية مهمة لدراسته ، خاصة إذا ادعى أحد الأطفال بأنه قد تعرّض للقتل في حياته السابقة  .

ولاحظ ستيفنسون ظهور توحيمة أو وشمة في جسم بعض الأطفال الذين تعرّضوا في حياتهم السابقة للقتل العنيف وناسب وجود العلامات على أجسامهم في نفس مكان غرس السكين أو الرصاصة أو غيرها من مسببات القتل  .

إحدى الأمثلة المستخلصة من دراسات الدكتور ستيفنسون حول الوشمات الجسدية ، تجلّت في قضية الطفل رافي شنكار  ، الذي تذكّر كيف تم قطع رأسه عندما كان ولداً صغيراً ، على يد أحد أقربائه الذي كان يأمل بوراثة ثروة أبيه وقد ولد  رافي  في حياته الحالية مع وجود علامة فارقة تحيط برقبته  .

وبعد التحقيق من صدق الرواية ، تبين أن الفتى كان صادقاً في كل ما ادعاه فقد تم قتل أحد الأطفال فعلاً بهذه الطريقة ، بنفس المنطقة و العائلة التي أشار إليها رافي .

قضية أخرى تتناول ظاهرة الوشم على الجسد ، تتمحور حول فتى من تركيا تذكر بأنه كان في حياته السابقة لصاً ، و كان محاصراً من قبل رجال الشرطة عندما أقدم على الانتحار ، كي يتجنّب الوقوع في أيدي السلطات فوضع فوهة البندقية تحت ذقنه من جهة اليمين و ضغط على الزناد و تبين ن الفتى الذي ولد فيما بعد لديه علامة فارقة تحت ذقنه في الجهة اليمنى و تبين أيضاً وجود علامة أخرى على رأسه مكان خروج الرصاصة .

قضية مارتا لورينز :

إحدى القضايا المثيرة التي بحثها الدكتور ستيفنسون كانت تخص فتاة من البرازيل ، تدعى مارتا لورينز ، التي عندما كانت في سنها الأولى من عمرها ، تمكنت من التعرّف على أحد أصدقاء والديها ، و أشارت عليه بعبارة  هلو بابا  أي   مرحباً أبي  ، و عندما أصبحت في سن الثانية من عمرهاراحت تتكلّم عن تفاصيل كثيرة تتعلّق بحياتها السابقة والتي صادف بأنها كانت خلالها صديقة حميمة لوالدتها الحالية  وابنة الرجل الذي هو صديق والديها الحاليين التي نادته بابا والكثير من التفاصيل التي تحدثت عنها لم تكن معروفة من قبل والدتها الحالية ، و اضطروا إلى التحقق من مدى صدق ما تقوله بالاستعانة بأشخاص آخرين يعرفون الفتاة في حياتها السابقة ، و وجدوا أن كل ما ادعته كان صحيحاً  .

استطاعت هذه الفتاة أن تتذكّر 120 حقيقة أو حادثة أو موقف حصل في حياتها السابقة و كان اسمها  ماريا دي أوليفيرا  صديقة والدتها الحالية هذه الصديقة قالت لوالدة الفتاة أثناء موتها على سرير المرض بأنها سوف تخلق عندها و تصبح ابنتها .

ما هو تفسير التقمص :

أورد هنا تفسيراً محتملاً للتقمص ولا أزعم أنه الحقيقة :

من المعروف أن الدين الإسلامي أكد حقيقة وجود القرين ووصفه على أنه نوع من الجن ويلازم حياة الشخص ويبقى بعد مماته عمر الجن أطول من عمر الإنس ، فقد يحدث أن يقوم قرين الشخص الأول بعد وفاته بالتلبس على شخص آخر حي بما يدعى ظاهرة المس الشيطاني حيث يقوم ذلك القرين بنقل ذكريات الشخص الأول إلى الشخص الثاني خصوصاُ ان كان الشخص الثاني صغيراُ في السن وفي مرحلة ما قبل البلوغ ، لأن الأطفال تملك شفافية أكثر اتجاه المؤثرات الخارجية الجن وتكون جاهزة لتلقيها وهذا ما نراه في غالبية حوادث التقمص .

مقالات ذات صلة:

غرائب ما وراء الطبيعة - مس وتقمص

Search