30 تشرين1 2011

البراكين الخارقة على جدول احداث عام 2012

لعل الزلازل الهائلة والبراكين الخارقة لاتزال على جدول احداث عام 2012 ولكن من المستبعد ان يسببها انزياح عنيف في قشرة الارض او الشمس حيث لن تكون الشمس العامل المسبب لذلك النوع من الكوارث فاقوى التوهجات الشمسية هي التي شهدناها حتى اليوم وتحديداً عام 2003 ولم تتسبب بتداعي المدن ولا بدمار شامل ويبدو اننا نتكيف معها كما يجب.

ولكن لعل الشمس لن تكون مصدر الخطر الوحيد سنة 2012 فثمة سيناريو قد يتسبب بدمار يؤدي الى نهاية العالم بحيث يضاهي انزياح قشرة الارض وان المسبب الوحيد الذي يخطر في البال وسيؤدي الى قلب الكوكب على جنبه سيكون اصطداما بكوكب آخر.

ربما لسوء حظ كوكب الارض ان الفضاء ملئ باجسام كبيرة جدا تطوف بحثا عن جسم ترتطم به حيث قد تثور الشمس وتطلق قنابل مضيئة خارقة تطيح بغلاف الارض المغناطيسي  والعواصف المغناطيسية الجيولوجية تؤدي الى تخريب نواة كوكب الارض وقشرته  اما الزلازل والامواج المدية والبراكين الخارقة فتزيل اليابسة من الوجود ويكفي التوازن الشامل لجعل العالم يدور بشكل خارج عن السيطرة وتنتهي الحياة على الارض واليكم مجرى نظريات يوم الحساب اذ تتركز على رابط بسيط بين كل العوامل ثم تصور كارثة شاملة .

ولحسن حظنا ان العلماء يرتاون ان احتمال تحقق كل خطوة في سلسلة احداث يوم الحساب يتضاءل تدريجيا عندما تهب عواصف شمسية عنيفة فلا داعي للاقتناع بانها ستؤثر بشكل مباشر على ما يجري في نواة الارض لانها لن تشكل الحافز اللازم للتسبب بثورانات بركانية او زلازل هائلة ليست تاثير تلك العوامل بطريقة من الطرق مستحيلا لكنه مستبعد الى درجة مذهلة ولعل السبب هو ان قوة التاثيرات ضئيلة فاحشاء كوكب الارض مازالت لغزا كبيرا  ولكن لا داعي لان يدمر كوكب الارض من الداخل اذ يمكن ان يحطمه حادث سير ماساوي في الفضاء.

فارتطام عنيف بكوكب آخر يندفع بسرعة جامحة عبر المجرة عبر الكوكب سين وهو جرم سماوي فرضي يتحرك من المناطق الخارجية من النظام الشمسي ومفاد النظرية هو التالي:فيما سيعبر الكوكب سين داخل النظام الشمسي سيكون لتاثير جاذبيته وقعا قويا على الارض والشمس وقد يحفز بعض التوهجات الشمسية القادرة على تدمير الكواكب في تلك الحالة سوف تقع معظم الكوارث المحتملة معا ونمها البراكين والزلازل والامواج المدية وسوف ينطلق العنان لكل الكوارث التي تخطر على البال وفي تلك المرحلة ستنطبق النظرية التالية:لعل الكوكب سين قادر على تغيير وجهة دوران الارض مما سيؤدي الى كارثة شاملة.

 

غرائب ما وراء الطبيعة - عام 2012

Search