8 كانون2 2012

تجارب واقعية حدثت اثناء مهمة تدريب ليلية

 

اروي لكم تجربة عاشها احد اصدقائي واسمه ميهوبي عبد الفتاح في صيف سنة 2002 وكان له من العمر آنذاك  21 عاما  حيث كان يخدم في الجيش الجزائري في منطقة موغل التابعة لـ ولاية بشار والتي تبعد 800 كيلومتر جنوب غرب الجزائر العاصمة.

كانت المنطقة عبارة عن صحراء صخرية موحشة لا يوجد فيها ماء وقلما يرتادها بشر وقد خرج صديقي المذكور في ليلة مقمرة مع الفيلق الذي كان ينتمي اليه للقيام بعملية تدريب ليلي روتيني فانتشر الجنود في المنطقة بحيث يبعد بين الجندي وزميله المجاور له مئات الامتار .

وبعد فترة من الوقت لاحظ صديقي جسم امراة ضخمة ترتدي ملابس تقليدية وكانت واقفة على بعد عشرات الامتار تواجهه بظهرها وبقي الصديق يراقبها لفترة 5 دقائق وعندما حاول تحذيرها كونها ممنوعة من التواجد في منطقة عسكرية التفتت اليه واختفت فجاة وكانها تبخرت في الهواء وبعد ان استجمع قواه وذكر ما يحفظه من كتاب الله بقي في مكانه مرعوبا لكونه لا يستطيع مخالفة الاوامر العسكرية.

وحينما عاد الفيلق الى الثكنة قص عبد الفتاح الحادثة على زملائه واخبر الضابط المسؤول الذي لم يستغرب القصة و اخبره بان لا يهتم للامر لكون مثل هذه المشاهدات تحدث في تلك المنطقة وهي لنساء يضللن الطريق من البدو الرحل.

وبعدها بعدة ايام اعلم بالقصة طباخ الثكنة فاخبر صديقي بان الجنود الذين خدموا في هذه الثكنة منذ سنة 1984 شاهدوا ما شاهده في تلك الليلة وان هذه المنطقة مغلقة ويستحيل ان يتواجد فيها المدنيون او البدو الرحل لانها منطقة صحراء صخرية لا ترعى فيها حيواناتهم وان السكان في موغل يتحدثون عن قصة امراة فرت الى تلك المنطقة فعثروا عليها ميتة بعد ايام من هروبها وان ما كان يظهر هو شبحها.

 

غرائب ما وراء الطبيعة - تجارب واقعية

Search