28 كانون2 2012

ارتفاع اسعار العقارات والتداولات في احياء شمال جدة بسبب الشراء الاستباقي

 

اصبح من المتعارف عليه في سوق العقارات السعودية التفاوت في اسعار العقارات من منطقة لاخرى وذلك تبعا للموقع الجغرافي وتوافر الخدمات فيها الى جانب عدد من العوامل التي تصعد من حجم الطلب والتي تميزها بزيادة سعرها عن باقي المناطق والمخططات الاخرى.

 

وكما ان اتجاهات اسواق العقارات في محافظة شمال جدة تشهد تقلبات وتغيرات من حيث العرض والطلب الامر الذي جعل هناك اقبالا ملحوظا على بعض المناطق التي لم يكن للمستثمرين والملاك اي اتجاه نحو البناء فيها بسبب بعدها عن المحافظة او لعدم توافر الخدمات فيها.

وقد اصبحت منطقة خليج سلمان شمال جدة محط انظار المستثمرين سواء من داخل المحافظة او من خارجها بعد ان كانت في وقت ماضي  اراضي قاحلة حيث بدات عملية الشراء الاستباقي لقطع الاراضي في بعض المخططات والقيام بالاحتفاظ بها لوقت دخول الخدمات وتشييد بعض المنشآت الحكومية المرتقبة التي ستقوم بخلق زيادة في الحركة السكانية في هذه المنطقة.

حيث تقع منطقة خليج سلمان على بعد  قرابة 30 إلى 40 كيلومترا عن محافظة جدة وتضم العديد من المخططات والمناطق  كجوهرة العروس والفيروز بمساحات كبيرة وواسعة يصل بعض مخططاتها الى نحو 4 الاف قطعة يصل متوسط مساحاتها 900 متر مربع وقد ذكر عبد الله سعد العتيبي احد ملاك مكاتب العقار في منطقة خليج سلمان ان الاقبال على الشراء قد سبق وجود الخدمات بوقت كبير ولذلك يوجد عمليات بناء وتشييد دون دخول الكهرباء والخدمات الاخرى الامر الذي جعل البعض يقيم استراحات للنزهة في اوقات الاجازات الى وقت اكتمال البنية التحتية ودخول الخدمات اليها.

وكما اضاف العتيبي ان العديد من العوامل قد رفعت من اسعار العقار في منطقة شمال جدة خصوصا وكما انها تشهد نقلة نوعية من حيث زيادة الاماكن السياحية حيث ان منطقة خليج سلمان تشهد بناء مستشفيات وبناء مدينة المملكة التي تشمل على اعلى برج في العالم الى جانب وجود كلية ادارة الاعمال التي تدعم المنطقة بالكثافة السكانية.

واشار العتيبي الى ان هناك تفاوت في اسعار العقارات في منطقة شمال جدة وذلك حسب المخطط بنسب بسيطة فهناك مثلا اراض في مخطط الفيروز بمنطقة خليج سلمان غرب طريق المدينة النازل بعد جسور ذهبان ما بين 650 الف ريال اي ما يعادل 173 الف دولار بمساحة بين 600 و900 متر مربع وتصل الى حوالي 5 ملايين ريال اي ما يعادل 1.33 مليون دولار بمساحة تبلغ اكثر من 2000 متر مربع وتابع ان هناك ايضا مخطط جوهرة العروس شرق طريق المدينة وغرب البحر الاحمر تتألف من حوالي 42 مخططا بمساحات تبدا من 600 متر مربع إلى اكثر من 900 متر مربع تتفاوت اسعارها ما بين 250 الف ريال اي ما يعادل 66.6 الف دولار وتصل الى مليوني ريال اي 533 الف دولار وكما ان هناك بعض المناطق في منطقة خليج سلمان في مخططات اخرى تتفاوت ما بين 360 الف ريال اي 96 الف دولار وتصل الى 4 ملايين ريال اي 1.67 مليون دولار.

واضاف العتيبي الى ان اغلبية العروض الموجودة حاليا لا تتوافق مع الطلب الكبير فهناك اسعار يغلب على الكثير من المشترين دفعها لامتلاك قطعة ارض في حين يوجد عروض قليلة يقوم اصحابها بالاحتفاظ بها على امل ما ستشهده المنطقة وما يجاورها من خدمات ومشاريع قد تقوم برفع اسعار العقارات في منطقة شمال جدة ومن ثم بيعها بمبلغ يزيد بنسبة قد تتجاوز الـ70 في المائة من سعرها السابق وكما قد طالب العتيبي بسرعة دخول الخدمات من كهرباء وطرق وانارة وصرف صحي لما تشهده المنطقة من تصاعد سكاني دون وجود اي خدمات تسهم في نهضة عمرانية شمال المحافظة.

وفي المقابل فان خبراء العقارات يشيرون الى ان اصحاب المخططات والاراضي المغالين في اسعار العقارات في منطقة شمال جدة سيخضعون لخفضها في القريب العاجل وذلك بناء على عدد من المعطيات اولها ان السعودية تتجه للقيام بتوفير مساكن ميسرة لكل مواطن من خلال مشاريع الإسكان سواء اكان عن طريق الميسر لذوي الدخل المحدود او عن طريق صندوق التنمية العقارية او مشاريع خادم الحرمين للاسكان التي امر بها مؤخرا

وكما ذكر تركي الجهني خبير العقارات في محافظة جدة الى ان مشكلة ارتفاع اسعار العقارات في منطقة شمال جدة تكمن مع المضاربين والمحتكرين حيث ان السوق حاليا سوقا صناعة والمرحلة الحالية والمقبلة هي مرحلة العقارات السكنية فمن الطبيعي ان يقوم المحتكرون بالخضوع الى البيع مقابل طلبات حكومية على الاسكان.

وكما تابع الجهني خبير العقارات انه في حالة فرض رسوم على الاراضي التي لم يتم تطويرها فستنخفض اسعار تلك الاراضي انخفاضا شديدا ولن تجد من يشتريها لذلك فإان تطبيق نظام الرسوم امر لا بد ان يطبق في اسرع وقت واشار ايضا الى ان السعودية تعاني من عجز في الوحدات السكنية يبلغ مليون وحدة وكما انه يتزايد بواقع 200 الف وحدة سنويا وان نسبة ملاك المساكن حوالي 30 في المائة وتعتبر النسبة الادنى بين دول الخليج لذلك فإن التوسع في الوقت الحالي في بعض المدن سيحقق رفع نسب الاسكان مع ضرورة وجود البنية التحتية والخدمات لكل مخطط ينشا.



مقالات ذات صلة:

عقارات عربية - السعودية