2 تشرين2 2013

كارثة الافلاس تهدد قطاع المقاولات السودانية

حذر اتحاد المقاولين في السودان من كارثة كبرى مرتقبة على شركات المقاولات نتيجة الإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي أدت وبشكل مباشر إلى حدوث ارتفاع كبير لأسعار المواد المستخدمة في قطاع المقاولات ، بالاضافة لارتفاع كلفة العمالة .

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية باتحاد المقاولين السودانيين سيد أحمد يس عبدالله ، إن الزيادة في الجمارك بلغت 30% للوارد وزيادة ضريبة أرباح الأعمال ارتفعت من 2% إلى 10% ، كما فرضت ضريبة جديدة للتنمية بنسبة 10% .

وأشار إلى الزيادة التي شهدتها المحروقات نتيجة رفع الدعم بنسبة بلغت 70% ، مبيناً أن تلك الزيادات أسهمت في ارتفاع تكلفة المشروعات بصورة كبيرة . كما نوّه عبدالله إلى أن تلك الزيادات تسبب خسائر جسيمة لكل العقودات تحت التنفيذ والخاصة بقطاع المقاولات بما يعادل 40% - 50% .

وأكد على أهمية إيجاد معالجات عاجلة مع ملاك المشروعات الحكومية حتى لا يتسبب الوضع الحالي في إفلاس وخروج كثير من شركات المقاولات عن سوق العمل وتوقف العمل بالمشروعات تحت التنفيذ والإضرار بالمصالح العامة للدولة .

ودعا المسؤول باتحاد المقاولين إلى اتخاذ قرار عاجل وعادل بتعديل الأسعار للمشروعات الحكومية القائمة حسب الواقع الاقتصادي الراهن لضمان استمرار شركات المقاولات الوطنية في أداء دورها .

عقارات عربية - السودان