17 تموز 2012

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

 هل الافرازات المهبليه تبطل الصيام ؟
اختلف الفقهاء في حكم ما تراه المرأة من الإفرازات اليومية في حالة الصحة هل هي نجسة أم لا ؟ وهل هي تنقض الوضوء أم لا ؟ إلى قولين ، والذي أتبناه من بين هذه الأقوال هو قول الإمام أبي حنيفة بأنها ليست نجسة ولا تنقض الوضوء وإلا لألزمنا المرأة بالوضوء لكل صلاة لأنه لا يثبت لامرأة وضوء  قط ، لانتشار هذه الإفرازات بين قطاع النساء وفي ذلك مشقة شديدة ، وهذا ما رجحه الشيخ الزرقا رحمه الله تعالى .

 

وأما بالنسبة لصفات المني والمذي والودي ، فقد بين أهل العلم الأوصاف المميزة للمني وغيره من مذي وودي ، حيث ذكر الإمام النووي في شرح صحيح مسلم صفات مني المرأة بقوله : وأما مني المرأة فهو أصفر رقيق وقد يبيض لفضل قوتها، وله خاصيتان يعرف بهما ، إحداهما : أن رائحته كرائحة مني الرجل .

والثانية : التلذذ بخروجه ، وفتور شهوتها عقب خروجه .

كما وضح أيضا أوصاف المذي بقوله : والمذي ماء أبيض رقيق لزج يخرج عند الشهوة ، لا بشهوة ولا دفق ولا يعقبه فتور، وربما لا يحس بخروجه ، ويكون ذلك للرجل والمرأة ، وهو في النساء أكثر منه في الرجال .

والودي عرفه البجيرمي الشافعي في حاشيته بقوله:  وهو ماء أبيض كدر ثخين يخرج إما عقبه يعني البول حيث استمسكت الطبيعة ، أو عند حمل شيء ثقيل .

فالمني إذا يعرف بعدة علامات :

1ـ الخروج بشهوة ولذة أي يشعر الشخص باللذة وقت خروجه .
2ـ الإحساس بالفتور بعد خروجه .
3ـ له رائحة كرائحة طلع النخل أو العجين .
4ـ إن كان من المرأة يكون أصفرا رقيقا، وإن كان من الرجل فهو أبيض ثخين .

ويكفي وجود صفة واحدة من الصفات السابقة لإعتباره منيا ، فما خرج من المرأة غير متصف بالأوصاف المذكورة فليس منيا ، ويجب منه الوضوء .

والسائل الذي يخرج عند وجود الشهوة ولكن بدون شهوه في إنزاله فهو مذي وهو أبيض رقيق لزج، وهو نجس ويوجب غسل المحل منه والوضوء دون الغسل، بينما الودي لا يخرج عند الشهوة وإنما يخرج غالبا بعد البول أو عند حمل شيء ثقيل وهو ماء أبيض كدر ثخين وحكمه كحكم المذي من حيث النجاسة ووجوب الوضوء .

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

رمضان 2011 - فتاوى رمضانية