26 أيلول 2011

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

مطاعيم للطفل

 

اللقاحات او المطاعيم للطفل هو الحقن بميكروبات او  فيروسات او بكتيريا او جراثيم مضعفة او اجزاء منها او معدة جينيا وهندسيا لانتاج اجسام مضادة لها في جسم الطفل باثارة المناعة وتنشيطها حتى تكون قادرة على مواجهة مثل هذه الميكروبات مستقبلا اذا تم التعرض لها.

 

وقد فتكت الامراض السارية والمعدية بالبشرية في العهود السابقة حتى تم اكتشاف اللقاحات ومطاعيم للطفل فكان مرض الجدري والطاعون وغيرهم من الامراض السارية عدوا للبشرية كلها وفتاكا بشكل كبير وقد لاحظ الحكماء في الماضي ان الاحتكاك بالشخص المصاب بمرض الجدري في مراحله الاخيرة عند تكون البثور الناشفة يعطي نوع من المناعية عند الاشخاص المصابين بحيث يظهر المرض باعراض اقل شدة.

استطاع ادوارد جينيس عام 1796 من نشر اكتشافه الطبي وهو مطاعيم للطفل لمرض الجدري ثم قام العالم باستر 1798 بنشر ابحاثه حول اللقاحات بميكروبات مستضعفة ثم قام العالم روبرت كوخ 1881 حول لقاح السل ثم مطعوم الطاعون من قبل معهد باستر 1897 ثم لقاح ضد سموم الدفتيريا 1901 من قبل اميل فون بيرنغ ثم مطعوم الخانوق 1923 ثم ضد شلل الاطفال 1955.

وبعد ذلك تسارع اكتشاف المطاعيم للطفل مثل المطعوم الثلاثي وغيرها حيث اصبح ممكنا انقاذ الكثير من الاطفال دون تعرضهم للفتك بهذه الامراض السارية حيث اصبح مرض الحصبة مجتثا من اغلب بلدان العالم وكذلك مرض شلل الاطفال.

ونحن في هذا العهد في هذا التطور الكبير يوجد هناك استحداث لمطاعيم الطفل والتقنيات العالية المستخدمة في المراكز الطبية العالمية ويسر الحصول عليها وتقدم الرعاية الصحية الاولية في معظم بلدان العالم وبخاصة الاردن ويمكننا هذا من تقديم رعاية صحية متقدمة مع مراعاة متابعة ومواكبة تطور تصنيع مطاعيم الطفل وتحسن جودتها وتوصيات حول اعطاء المطاعيم للطفل.

 

 

 

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اطفال - صحة اطفال