6 تشرين1 2013

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك



هل تقرأين لطفلك ؟ هل تحكين له حكاية من خبراتك أو من خلال قصة مصورة ورسومات ملونة؟ ان استمتاع الأم بالقراءة لطفلها يعد أمرا ضروريا وهاما خلال المراحل الأولي للطفل ، فالقراءة للطفل في المراحل العمرية الأولي بعد من الأمور التي تنمي موهبة الطفل وقدرته علي التخيل وبالتالي تنمي مهاراته فيما بعد ، لذا يجب علي الأم الواعية أن تنمي مهارات القراءة عند الطفل مبكرا لانها تشكل عنده بصوتها مجموعة من الخبرات والذكريات التي تنمي ذكاءه من خلال قصص وحكايات قبل النوم .

ان تنمية حب القراءة عند الطفل يبدأ من السن الصغيرة ، بقراءة قصص مصورة وتعريفه بصور الحيوانات والطيور والوانها في الطبيعة والتعرف علي الألوان ، وذلك من خلال القصص والكتب الملونة ، وكذلك الصور التي تعلق في غرفة الطفل وتحكي قصة أو حكاية ، وهي أمور كلها تساهم في توعية الطفل مبكرا وتكون سببا في متعته وسعادته .

بعد هذه المرحلة المبكرة وعند الالتحاق بالمدرسة ، يكون الطفل قد تعود علي القصص والكتب التي تجعله يستمتع ويسعد بعالم القراءة ، فيكون الطفل شديد الايجابية تجاه القراءة ، وقد أصبحت جزءا هاما من حياته اليومية .

بعض الأطفال يفضلون لعب الكرة أو السباحة أو مشاهدة التليفزيون والأفلام ، وهذا لابأس به ، في تنمية المهارات والتعرف علي العالم الخارجي ، لكن تعويد الطفل علي القراءة يحتاج الي صبر وتعود من الأم والطفل معا حتي نجني ثمرة هذا السلوك الذي يوصلنا إلي إحتراف التفوق والنجاح .

ان مهارات القراءة تعتبر أمرا ضروريا وحيويا ، يقضي فيها الطفل أمتع الأوقات ، وتحببه أيضا في حصة القراءة الحرة في المكتبة ، خاصة اذا وجد من زملائه من يشاركه نفس الهواية ، وبالتالي يساعد ذلك علي جعل الطفل مقبلا علي القراءة ، وأن الكتاب أو القصة المصورة أصبحت مصدرا للمتعة والمغامرة .

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

اطفال - تعليم اطفال