30 تشرين2 2011

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

الجيش الجزائرى يجهض صفقة سلاح بين ثوار ليبيا والقاعدة
نفذت قوات مشتركة من الجيش  الجزائري واجهزة الامن المختصة الجزائرية اول عملية انزال جوى بمناطق البدو الرحل جنوبى ولاية تمنراست الواقعة فى اقصى جنوب البلاد حيث مكنت العملية المفاجئة من اعتقال موريتانى وليبى بحوزتهما وثائق سرية تعود لجبهة انصار السنة احدى كتائب ثوار ليبيا وقائمة بأسماء مسلحين ليبيين كانوا يعتزمون تمرير صفقات سلاح الى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى.


وذكرت مصادرنا ان الوثائق التى تم ضبطها مع المعتقلين اظهرت ان عناصر جبهة انصار السنة كانوا يشرفون على تمرير صفقات سلاح الى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى وهي اسلحة متطورة من معسكرات الثوار الليبيين الى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى بعد ان دفع ثمنها مسبقا عن طريق قيادته فى الجزائر.

ان المعلومات الاولية تشير الى ان المعتقلين المتهمين في تمرير صفقات سلاح الى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى وصلا منذ مدة قصيرة الى مناطق البدو جنوبى ولاية تمنراست متنكرين فى زى رعاة ماشية وكانا يعتزمان الرحيل جنوبا نحو مناطق شمال مالى قبل ان تفاجئهم قوات امنية جزائرية تقودها قوة مشتركة من الجيش والاجهزة المختصة بإسناد مباشر من القوات الجوية التى وفرت عنصر المباغتة لمداهمة مناطق صحراوية تمتد على مسافة 120 كلم مربع بمناطق البدو وهى المنطقة التى تم فيها تحديد مكان تواجد الموقوفين فى العملية بعد 24 ساعة من دخولهم الاراضى الجزائرية قادمين من مناطق حدودية مع ليبيا.

ورجحت مصادر امنية وجود عنصر ثالث في صفقة تمرير صفقات سلاح الى تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الاسلامى يعتقد بانه قيادى من تنظيم امارة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة تنتقل الى المنطقة للالتقاء بالموقوفين قبل دخولهما الى الاراضى المالية.

 

كافئ جهودنا بمشاركة المقالة على جوجل + , تغريدة , لايك , شير او تعليق منك

أخبار عربية - اخبار الجزائر