22 أيار 2013


هناك عدة عوامل أعادت الطاولة فجأة إلى بؤرة اهتمام المصممين مرة أخرى ، أولها الطهي وإعداد الطعام ، فإذا كان تحضير الأطباق الشهية يستلزم بذل الكثير من الجهد ، فإن الضيوف لابد أن يتناولوا الطعام على طاولة جميلة ، ويتمثل العامل الثاني في المواد والخامات المبتكرة ، التي تتيح إمكانية وضع تصاميم جذابة وفريدة من نوعها . ويتجسد العامل الثالث في شغف محبي التصاميم الفنية باقتناء الدرر الثمينة ، الذين كانوا يوجهون اهتمامهم في الماضي نحو المقاعد والآرائك ، لكنهم اكتشفوا الآن ولعهم وشغفهم بالطاولات الرائعة .
ويقول خبير الديكورات الألماني بيرغيت غيبهارد : يقضى المرء على الطاولات وقتا طويلا للتفكير في أمور حياته المهة ، أو أنها تجمع العائلة والأصدقاء معا لتناول وجبات الطعام المشتركة ، لذلك تكتسب الطاولات مزايا رمزية خاصة وتصبح لها قيمة ذات مغزى .
وفي هذا السياق ، أطلقت شركة Established & Sons البريطانية مجموعة أثاث جديدة ، جمعت في تصاميمها بين جوانب قليلة من الفنون ودفعة كبيرة من التصميم مع نفحة من عالم الموضة ، لذلك فإنها تجتذب المشاهير الذين يعشقون مثل هذه التصاميم .
وأثارت الشركة ضجة كبيرة أثناء مشاركتها بمعرض ميلانو الدولي للأثاث والديكور عام ‬2005 من خلال عرض طاولتها أكوا تيلبل التي يقترب طولها من أربعة أمتار . وتتميز هذه الطاولة أو بالأحرى القطعة الفنية المنحوتة ، التي أبدعتها أنامل المصممة المعمارية العراقية زها حديد ، بخطوط منحنية في غاية الأناقة والرقي ، فضلا عن أنها تبدو بوزن خفيف للغاية .

أثاث خاص - طاولات فخمة